الحكومة الفرنسية ماضية في الإصلاحات الاقتصادية
آخر تحديث: 2005/2/7 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/7 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/28 هـ

الحكومة الفرنسية ماضية في الإصلاحات الاقتصادية

مظاهرات في فرنسا ضد خطة الإصلاح الحكومية (الفرنسية)
قالت الحكومة الفرنسية إنها ستبدأ بالإصلاحات الهادفة إلى إطالة ساعات العمل الأسبوعية التي تبلغ 35 ساعة رغم احتجاجات مئات الآلاف من العمال.

وتقول الحكومة إن الإصلاح سيزيد القوة الشرائية وبالتالي الاستهلاك، وتأمل أن يساعد ذلك على خفض البطالة التي تقارب الآن نحو 10%.

ونفى وزير الميزانية الفرنسي جان فرانسوا كوب أي احتمال لأن تسحب الحكومة مشروع القانون قائلا إن "المشروع يعطي حرية إضافية". وأضاف أن الحكومة ستواصل الحوار بشأن ساعات العمل الـ35 وأيضا قوانين العمل والمعاشات والمدارس وهي الأسباب الأخرى لمظاهرات السبت.

وقالت الشرطة إن نحو 300 ألف عامل خرجوا إلى الشوارع في كل أنحاء فرنسا للدفاع عن القاعدة التي تقضي بأن لا تتجاوز ساعات العمل الأسبوعية 35 ساعة. أما تقديرات اتحادات العمال للمتظاهرين فكانت ضعف هذا الرقم.

وستسمح الإصلاحات لموظفي القطاع الخاص بزيادة وقت العمل الإضافي والعمل حتى 48 ساعة أسبوعيا وهو الحد الأقصى المسموح به في ظل قانون الاتحاد الأوروبي. ولكن على المديرين أن يتفقوا أولا على التعديلات مع اتحادات العمال.

ودعت خمسة من اتحادات العمال الكبرى في فرنسا إلى التظاهر ضد الإصلاحات قائلين إنها ستمثل جرس الموت لنظام العمل لمدة 35 ساعة أسبوعيا، كما ستسفر عن ساعات عمل أطول دون زيادة في الأجر.

وانضم الحزب الاشتراكي المعارض -الذي طبق القانون القاضي بجعل ساعات العمل 35 ساعة عام 1998 للحد من البطالة- إلى المظاهرات، ودعا رئيس الوزراء جان بيار رافاران إلى التخلي عن الإصلاح والعودة إلى بدء المفاوضات مع اتحادات العمال.

وأظهرت استطلاعات للرأي أن نحو 70% من الفرنسيين يدعمون الاحتجاجات أو يتعاطفون معها، وذلك بعد ثلاثة أيام من إضراب في القطاع العام الشهر الماضي.

المصدر : وكالات