أشار تقرير للمركز الإسلامي لتنمية التجارة إلى أن حجم الصادرات البينية للدول الإسلامية العام الماضي كان ضئيلاً قياساً بحجم التبادل التجاري لهذه الأقطار مع العالم.

فقد بلغ حجم التجارة البينية لدول منظمة المؤتمر الإسلامي نحو 53 مليار دولار أي 13% من مجموع تجارتها وبلغت الواردات البينية 60.2 مليارا للعام نفسه، فيما قدر إجمالي قيمة الصادرات لدول المنظمة بـ500 مليار دولار, أي ما يوازي حوالي 8% من إجمالي الصادرات العالمية.

ولم يتجاوز إجمالي قيمة الواردات 445 مليار دولار, وهو ما يمثل نحو 6.5% من إجمالي الواردات العالمية.

يشار إلى أن وزير الصناعة والتجارة البحريني حسن فخرو افتتح أمس بالمنامة الملتقى الحادي عشر للقطاع الخاص لتنمية التجارة والاستثمار في المشاريع المشتركة بين الدول الإسلامية.

وحول معدل الناتج المحلي الإجمالي لأعضاء منظمة المؤتمر الإسلامي ذكر فخرو أنه لا يفوق نسبة 3% إلا قليلا مقابل معدل الدول النامية الذي يقدر بنسبة 4.6%، مشيرا إلى اتجاهه نحو التراجع.

وأكد وجود تحديات عديدة تواجه الاقتصاديات الإسلامية تتعلق بمدى قدرتها على البقاء والمنافسة على المستوى الاقتصادي الدولي في ظل العولمة.

وحدد الأمين العام للغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة عقيل الجاسم هدف الملتقى بالمساهمة في تيسير وتطوير مشروعات جديدة وتوسعة المشاريع القائمة في بلدان مضيفة لمشاريع استثمارية، إلى جانب التركيز على التفاعل بين المنتجين والمستهلكين وبين المستثمرين والباحثين عن التمويل.

المصدر : وكالات