بلغت حصة العالم العربي من مجمل حركة السياحة العالمية نحو 5% فقط في عام 2004 حسب ما ورد في دراسة عرضت بالمنتدى السياحي العربي المنعقد في اللاذقية.

وأعربت مصادر الجامعة العربية عن اعتقادها بأن السبب في ذلك يعود إلى مشكلات تعاني منها هذه الدول وعلى رأسها غياب التخطيط الذي يحدد حجم صناعة السياحة ضمن اقتصادات الدول العربية، وكذلك الافتقار إلى إستراتيجيات تسويق مناسبة.

وأكد مدير مركز التدريب السياحي والفندقي في سوريا عبد الكريم الجوهري أن الدول العربية لا تزال بحاجة إلى العمل على تحسين صورتها في الأسواق السياحية الدولية والارتقاء بمستوى الخدمات السياحية.

وأشار في نشرة اقتصادية للجزيرة إلى تحقيق بعض الدول العربية زيادة كبيرة في نسب ومعدلات السياحة خلال العام الماضي مقارنة مع عام 2003.

ورغم انخفاض عدد السياح الأوروبيين القادمين إلى سوريا خلال العامين الماضيين بسبب الأوضاع غير المستقرة في العراق فإن عدد السياح العرب الذين يقصدون سوريا ارتفع بوتيرة مطردة.

وأعلنت سوريا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي اعتزامها منح المستثمرين الأجانب فرص تملك في مشروعات تشمل 100 موقع سياحي دعما لاقتصادها بتنشيط حركة السياح الأوروبيين.

المصدر : غير معروف