مبيعات الساعات السويسرية تسجل رقما قياسيا
آخر تحديث: 2005/2/3 الساعة 16:55 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/3 الساعة 16:55 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/24 هـ

مبيعات الساعات السويسرية تسجل رقما قياسيا

تامر أبو العينين-سويسرا

أعلن اتحاد تجارة الساعات في سويسرا حصيلة مبيعات عام 2004 التي وصلت إلى 11.1 مليار فرنك, في رقم قياسي لم تحققه تجارة الساعات السويسرية من قبل.

وبهذا الرقم ترتفع مبيعات سويسرا من الساعات بحوالي 9.2% عن عام 2003. ويتوقع اتحاد صناعة الساعات الحفاظ على تلك النسبة في هذا العام أيضا، وذلك حسبما جاء في بيانه الصادر اليوم الخميس.

وتصدر سويسرا 95% من الساعات االمصنعة محليا. واحتلت الولايات المتحدة الأميركية المرتبة الأولى في استيراد الساعات السويسرية بما قيمته 1.9 مليار فرنك بزيادة 12.9% عن عام 2003, بينما ارتفعت نسبة الصادرات إلى هونغ كونغ بنسبة 15.6% أي ما يعادل 1.6 مليار فرنك.

واحتلت اليابان المرتبة الثالثة في ترتيب أكثر الدول شراء للساعات السويسرية خلال العام الماضي، حيث بلغ إجمالي المبيعات 990 مليون فرنك، تلتها إيطاليا ثم فرنسا، مع تراجع في التصدير إلى ألمانيا وبريطانيا.

في الوقت نفسه تشير البيانات التفصيلية لاتحاد صناعة الساعات السويسرية عن العام 2004 إلى أن آسيا تظل المستورد الأول للساعات السويسرية، إذ بلغ حجم الصادرات إليها 4.4 مليارات فرنك بزيادة 8.1% عن عام 2003، تليها دول أوروبا 3.5 مليارات بتراجع 1.2 % بشكل عام، مع ملاحظة زيادة الصادرات إلى شرق أوروبا بنسبة تصل إلى 50% مما يعكس تحسنا في مستوى المعيشة مع انضمام دول جديدة إلى الاتحاد الأوروبي، ثم الولايات المتحدة وكندا في المرتبة الثالثة بحوالي 2.3 مليار فرنك بزيادة 10% عن العام 2003.

السوق الصينية
ومن الملاحظ إقبال السوق الصينية على الساعات السويسرية بشكل كبير، إذ ارتفعت نسبة الصادرات إلى 41.7% مقارنة مع عام 2003 ليصل حجم المبيعات إليها 279.5 مليون فرنك، كما ارتفعت نسبة التصدير إلى كل من تايوان 12.2% وروسيا 14% وتركيا بنسبة 25%.

وتتضمن تلك الأرقام أيضا حجم المبيعات من الساعات غير الكاملة التصنيع في سويسرا، أي تلك التي تكتفي المعامل السويسرية بتركيب محركاتها فقط، على أن يتم استكمال التصنيع في بلدان أخرى بناء على رغبة المستوردين.

أما عربيا فقد تصدرت دولة الإمارات المركز الأول بين الدول المستوردة للساعات السويسرية بما قيمته 301.9 مليون فرنك بزيادة 27% تليها السعودية بـ 166.2 مليونا بزيادة 1.2%، ثم قطر بـ 63.7 مليونا بزيادة 21% والكويت بـ 61.5 مليونا بزيادة 5.5% ثم البحرين بـ 48.6 مليونا في قفزة كبيرة في استيراد الساعات السويسرية وصلت زيادة تقدر بـ 51.4% عن العام 2003.

وتشير الإحصائيات إلى أن حجم المبيعات القياسي الذي حققته صناعة الساعات السويسرية في عام 2004 يعادل تصدير أكثر من 25 مليون ساعة، وخمسة ملايين محرك، وثلاثة ملايين غلاف.

كما أظهرت الإحصائيات تزايد الطلب على الساعات الثمينة سواء المصنوعة من الذهب الخالص أو البلاتين 7.6% مقارنة مع العام السابق، وزيادة 13% في الساعات المصنوعة من الصلب غير القابل للصدأ أو بمزيج من الصلب والذهب، في مقابل تراجع ملحوظ على تصدير الساعات المطلية بماء الذهب أو المصنوعة من الفضة.

ويرى الخبراء أن إقبال المستوردين على الساعات الثمينة السويسرية يعكس قلق أصحاب رؤوس الأموال من الاستثمار في الأسهم والسندات، فيفضلون اقتناء الساعات الفاخرة والثمينة، لا سيما المصنوعة من الذهب الخالص أو البلاتين والمجوهرات كنوع من الاستثمار المضمون على المدى المتوسط أو البعيد، حيث تحرص الشركات المنتجة لهذه النوعية من الساعات على إنتاج عدد قليل منها، فتظل قيمتها في ارتفاع متواصل حتى وإن تغير سعر الذهب أو المعادن الثمينة في الأسواق العالمية.
ــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : غير معروف