قالت شركة ألومنيوم البحرين (ألبا) الاثنين إن هناك متسعا للمزيد من مصانع إنتاج الألومنيوم في منطقة الخليج نظرا للطلب العالمي المتزايد.
 
وقال بروس هول الرئيس التنفيذي لشركة ألبا, إحدى أكبرشركات الألومنيوم في الشرق الأوسط, إن سوق الألومنيوم العالمية تنمو بنسبة 3% سنويا بينما يصل استهلاك العالم إلى 28 مليون طن سنويا.
 
وأضاف أن المصاهر الجديدة المخطط لها قادرة على استغلال مصادر الطاقة في منطقة الخليج الغنية بالنفط والغاز من أجل مساندة بعضها البعض بهدف تلبية الزيادة في الطلب. ويعتمد تصنيع الألمنيوم بشكل رئيسي على الغاز الطبيعي.
 
وتخطط قطر لبناء مصهر ألومنيوم بطاقة إنتاج تبلغ 570 ألف طن في السنة, كما وقعت سلطنة عمان مؤخرا اتفاقا لإنشاء مصهر بطاقة 650 ألف طن يتوقع أن يبدأ عمله في أواخر عام 2007. وتقول مصادر صناعية إن السعودية تخطط أيضا لإنشاء مصنع ألومنيوم آخر.
وكان هول يتحدث على هامش مؤتمر عقدته ألبا لإعلان تدشين خط الصهر الخامس في المصنع الذي أُقيم بكلفة 1.7 مليار دولار لتوسعة المصنع ورفع طاقته إلى نحو 850 ألف طن سنويا من طاقته الحالية البالغة 550 ألف طن.
وبدأ العمل في المصهر الجديد الاثنين بشكل تدريجي حتى الوصول إلى كامل طاقة الإنتاج في منتصف يونيو/حزيران القادم.
يشار إلى أن ألبا تبيع 61% من إنتاجها في السوق الخليجية فيما يذهب الباقي إلى الأسواق العالمية وبشكل أكبر إلى الشرق الأقصى وجنوب شرقي آسيا.

وأبدى هول ثقته من عدم تأثر خطط ألبا لإقامة خط صهر سادس بخطط إقامة مصانع ألومنيوم أخرى في المنطقة. وقال إن حكومة البحرين ستستمر في تأمين واردات الغاز اللازمة من الدول المجاورة.
وتملك البحرين 77% من ألبا فيما تملك السعودية 20%  وتملك مجموعة بريتون إنفستمنتس النسبة الباقية.


المصدر : رويترز