مجلس الكنائس يشيد بدراسة الكنيسة الأميركية تصفية استثمارات في إسرائيل ( رويترز-أرشيف)
أيّد مجلس الكنائس العالمي -أكبر هيئة عالمية تجمع المسيحيين غير الكاثوليك- قيام أعضائه بتصفية استثماراتهم في شركات تتربح من احتلال إسرائيل للمناطق الفلسطينية.

وثمنت اللجنة المركزية لمجلس الكنائس أثناء اجتماع في جنيف دراسة الكنيسة المشيخية الأميركية تصفية الاستثمارات في إسرائيل مثلما حدث في المقاطعة المالية التي استخدمتها ضد نظام العزل العنصري (أربارتيد) في جنوب أفريقيا قبل عقدين من الزمان.

وثار غضب زعماء اليهود الأميركيين في أعقاب تهديد الكنيسة المشيخية والذي تم بعد مناقشات بشأن تصفية استثمارات في بعض الجامعات الأميركية.

ووافقت الكنيسة المشيخية بعد اجتماع استمر أسبوعا في مقر مجلس الكنائس واختتم أعماله أمس على وثيقة أبرزت فيها اللجنة المركزية للمجلس مساعي لتصفية الاستثمارات مشجعة الكنائس غير الأعضاء على دراسة اتخاذ الخطوة نفسها.

ولكن لم يتضح حتى الآن عدد الكنائس الذي سيستجيب لهذه الدعوة من بين 342 كنيسة بروتستانتينية وأرثوذوكسية أعضاء في مجلس الكنائس العالمي.

وأوضح بيان مجلس الكنائس تورط شركات المتعددة الجنسيات في عمليات هدم المنازل الفلسطينية.

وأكد تورط شركات في بناء المستوطنات والبنية التحتية للاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة وبناء جدار فاصل يقع معظمه داخل الأراضي المحتلة وانتهاكات أخرى للقانون الدولي.

ودعت جماعات لحقوق الإنسان شركة كاتربلر -أكبر مصنعي معدات البناء الثقيلة في العالم- إلى التوقف عن بيع جرافات إلى الجيش الإسرائيلي لاستخدامها في هدم منازل فلسطينيين أبرياء في قطاع غزة والضفة الغربية.

وذكرت اللجنة المركزية لمجلس الكنائس العالمي في وقت سابق أن الاحتلال الإسرائيلي يقع في بؤرة دورة العنف في المنطقة سواء من حيث التفجيرات أو تشريد الفلسطينيين الناجم عن الاحتلال مما يحول دون الوصول لحل سلمي للصراع بين الجانبين.

المصدر : رويترز