أسهم شركة سوليدير التي أسسها الحريري تهبط 15% (الفرنسية-أرشيف)
استقر سعر صرف الليرة اللبنانية في تعاملات السوق اللبناني إلا أن البنك المركزي تدخل عن طريق بيع الدولار بهدف تخفيف ضغوط كبيرة من المستثمرين الذين شعروا بمخاوف بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

وتوقع مصرفيون قيام البنك المركزي بإنفاق الكثير من احتياطياته للمحافظة على سعر صرف الليرة اللبنانية ضمن النطاق الحالي.

وقد بلغت احتياطيات المركزي اللبناني من العملات الأجنبية 11.7 مليار دولار.

وتتوفر في البنوك اللبنانية سيولة كبيرة تتجاوز الناتج المحلي الإجمالي وهي المالكة لأغلب الدين العام للبلاد والذي يصل 33 مليار دولار.

وتوقع مراقبون وخبراء مصرفيون تراجع حدة الإقبال على شراء الدولار في لبنان بعد تدخل البنك المركزي اللبناني في السوق النقدية بضخ ملايين الدولارات.

كما شهدت بورصة بيروت أمس تراجع شركة سوليدير أكبر شركة لبنانية والتي أسسها الراحل الحريري وبلغت نسبة الانخفاض في أسهم الشركة 15% مسجلة انخفاضها الثاني وهو الحد الأقصى المسموح به بعد تراجعها بنسبة 15% يوم الجمعة الماضي بعد اغتيال الحريري.

ولكن متعاملين أوضحوا أن مشتري أسهم سوليدير كانوا قلة لتوقعات بتراجعها أكثر من الهبوط الحالي.

المصدر : وكالات