حمدي السيد
كشفت مصادر مصرية عن قيام مجموعة فارما الأميركية الدوائية بمطالبة وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس بالضغط على الحكومة المصرية بسبب إقرارها تصنيع 850 دواء محليا وطرحها في الأسواق بأسعار تنافسية.
 
وتحاكي هذه الأدوية التي أقرها وزير الصحة المصري محمد عوض تاج الدين أدوية أميركية تحتكرها شركات كبرى, الأمر الذي أثار حفيظة بعض تلك الشركات في الولايات المتحدة.
 
وأكد نقيب الصيادلة في مصر الدكتور زكريا جاد أن ما تدعيه هذه المجموعة وغيرها يمثل أكذوبة كبيرة، ولا يوجد مخالفة لاتفاقية "التربس" مثلما يقولون مشددا على التزام مصر بالاتفاقية وأن هذه الادوية لا تتمتع بأي حماية في هذه الاتفاقية.
 
وأضاف جاد في مقابلة مع الجزيرة أن ممثلي الشركات الأميركية لم يستطيعوا الدفاع عن موقفهم خلال اجتماع عقد معهم مؤخرا بحضوره، مشيرا إلى أنهم يمكنهم اللجوء إلى التحكيم مثلما يحدث بالولايات المتحدة إن كان لهم حق بدلا من أسلوب الابتزاز السياسي.
 
وكان نقيب الأطباء المصريين الدكتور حمدي السيد قد أعلن قبل يومين تضامنه مع نقابة الصيادلة دفاعا عن المريض المصري، وقال إن الجانبين سيعملان على دعم موقف المفاوض المصري في اتفاقية التجارة الحرة بين مصر والولايات المتحدة.
 
ويتيح قانون الملكية الفكرية في مصر لوزارة الصحة بالتدخل لإنتاج الأدوية المستوردة محليا مع دفع تعويض للشركات صاحبة الدواء. ويأتي هذه التطور في وقت يعاني فيه المواطن المصري من ارتفاع الأسعار ومن بينها الدواء المحلي فضلا عن المستورد الذي يشكل عبئا كبيرا على ميزانية الأسر محدودة الدخل.

المصدر : غير معروف