كانت مدينة صور أشهر المدن المطلة على المحيط الهندي في صناعة السفن
 
تحتل الحرف اليدوية والصناعات التقليدية مساحة واسعة من التراث العماني، وقد استمرت هذه الحرف والصناعات حتى وقتنا الحاضر، ومن أشهر الصناعات العمانية التقليدية صناعة الحلوى العمانية التي تحظى بشهرة واسعة على مستوى منطقة الخليج العربي مكنتها من منافسة غيرها من أصناف الحلويات، وتعد رمزا للكرم والأصالة حيث يحرص العمانيون على وجودها في كل بيت، خاصة في الاحتفالات والأعياد والمناسبات السعيدة.
 
ويحرص السائح قبل مغادرته أرض السلطنة أن يحمل معه الحلوى العمانية كهدية لأهله وأقاربه.

أما المشغولات اليدوية التقليدية فقد برع فيها العمانيون منذ قديم الزمان وكانوا يصدرونها للخارج ويبادلونها بالسلع والبضائع الأخرى، ويحرص العمانيون حتى الآن على اقتناء المشغولات الفضية التي تحظى باهتمام كبير من قبلهم.

ويسعى السياح الأجانب بشكل خاص للحصول على بعضها على سبيل الذكرى، ومن أهم الصناعات الفضية العمانية الخنجر العماني الذي مازال كل عماني يحرص على امتلاك واحد منه أو أكثر، كما أنه يدخل في تصميم الشعار الرسمي للدولة، ويتميز عن بقية الخناجر الموجودة في بلدان العالم بنصلته الشهيرة، ويتفنن العمانيون بصنع خناجرهم المزينة بالحلي والزخارف الفضية والأحجار الكريمة، والخنجر بالنسبة للعماني يعني الشجاعة في المقام الأول، وكذا الإناقة في المقام الثاني.

وتحتل صناعة السفن العمانية مكانة بارزة بين الصناعات التقليدية العمانية، حيث برع العمانيون في هذه الصناعة من آلاف السنين ولعبت هذه السفن دورا كبيرا في وصول العمانيين لمشارق الأرض ومغاربها واتصالهم بحضارات العالم القديم، ومن أشهر السفن العمانية الغنجة والسنبوق.
 
وكانت مدينة صور العمانية أشهر المدن المطلة على المحيط الهندي في بناء السفن وهناك أيضا صناعة اللبان والبخور والصناعات القائمة على سعف النخيل والفخار والصناعات الخشبية كالأبواب والنوافذ والمناديس "الصناديق" والمنسوجات وغيرها من الصناعات التقليدية والحرف اليدوية.

المصدر : غير معروف