سجلت الصين المرتبة الأولى عالميا في استهلاك الحبوب واللحوم والصلب والفحم منتزعة من الولايات المتحدة لقب أكبر مستهلك في العالم بينما بقيت الأخيرة أكبر مستهلك للنفط في العالم.

وجاءت هذه المرتبة بعد دراسة أعدها معهد سياسة الأرض للأبحاث (إيرث بوليسي إنستيتيوت) الأميركي وأظهرت أن استهلاك الصلب في الصين يمثل المؤشر الأفضل للتنمية الصناعية، حيث سجل أكثر من ضعفي استهلاك الولايات المتحدة إذ بلغ 258 مليون طن مقابل 104 ملايين طن استهلكتها الشركات الأميركية.

وقد استهلك الصينيون 64 مليون طن من اللحوم في العام الماضي مقابل استهلاك أميركي بلغ 38 مليون طن.

وذكر رئيس المعهد ليستر براون أن الولايات المتحدة حافظت على المركز الأول عالميا في استهلاكها للنفط الذي يفوق الصين بكثير، فالاستهلاك الأميركي بلغ 20.4 مليون برميل يوميا في العام الماضي مقارنة مع 6.5 ملايين برميل يوميا استهلكتها الصين.

وتجاوزت الصين الولايات المتحدة أيضا في كثير من السلع الاستهلاكية كأجهزة التلفاز والهواتف المحمولة والمبردات.

وحقق استخدام الهاتف المحمول طفرة في الصين فقد قفز استخدامها من سبعة ملايين هاتف منذ عشر سنوات إلى 269 مليون هاتف في عام 2003.

ولكن الاستهلاك الأميركي من أجهزة الحاسوب الشخصي والسيارات هو أكثر من أي دولة في العالم.

وعلى الرغم من تصدر الصين قائمة الدول المستهلكة فإنها مازالت أقل استهلاكا من الدول الصناعية من ناحية معدل استهلاك الفرد للسلع.

المصدر : وكالات