قالت كوريا الجنوبية اليوم إنها اختارت روسيا وماليزيا واليمن لإبرام عقود جديدة لتوريد الغاز الطبيعي المسال لمدة 20 عاما.

وقال وزير التجارة والصناعة والطاقة لي هي بيوم إن بلاده -التي تعد ثاني أكبر مستورد للغاز الطبيعي المسال في العالم- تسعى لإبرام عقود إضافية طويلة الأجل لاستيراد نحو ثلاثة ملايين طن سنويا بداية من العام 2010.

وأضاف الوزير في بيان أن الشركات المختارة وهي سخالين للطاقة الروسية وشركة ماليزيا للغاز الطبيعي المسال واليمن للغاز الطبيعي المسال ستجري مزيدا من المحادثات قبل إبرام العقود النهائية في مارس/آذار أو أبريل/نيسان القادمين لتوريد 5 ملايين طن سنويا إجمالا لمدة 20 عاما بداية من العام 2008.

من جهته قال نائب وزير سياسة الطاقة والموارد لي وون جول في تصريحات للصحفيين إن كلا من شركة ماليزيا للغاز الطبيعي المسال وسخالين روسيا ستوردان 1.5 مليون طن سنويا، بينما تقدم اليمن للغاز الطبيعي المسال 1.3 مليون طن سنويا. وأضاف أن من حق كوغاس أن تشتري الكمية الباقية عند الحاجة.

وتعد شركة الغاز الكورية كوغاس الوحيدة حاليا التي تستورد وتبيع الغاز الطبيعي المسال بالجملة في كوريا الجنوبية وهي التي اختارت الشركات الثلاث الموردة.

وتوقعت وزارة التجارة والصناعة أن يرتفع الطلب على الغاز الطبيعي في كوريا الجنوبية بمعدل 3.9% سنويا حتى عام 2017 ليبلغ 31.7 مليون طن وهو تقريبا مثلي ما كان عليه في العام 2003 عند 18.4 مليون طن.

وتستهلك كوريا الجنوبية نحو 70% من الغاز الطبيعي المسال المستورد في الشتاء ويستخدم معظمه في التدفئة والباقي يستهلك في فصل الصيف. كما يستخدم الغاز الطبيعي المسال في توليد الكهرباء طوال العام.

وقالت الوزارة إن الحكومة تتوقع توفير 13.4 مليار دولار على مدى السنوات العشرين المقبلة إذ إن العروض الجديدة أرخص ما بين 35 و40% عن العقود السابقة.

وأضافت الوزارة أنه بافتراض أن سعر برميل النفط 40 دولارا فإن أسعار العقود الجديدة ستتراوح بين 197 و217 دولارا للطن مقابل 322 دولارا للطن في العقود السابقة.

وتستورد الشركة سنويا 21.3 مليون طن سنويا وفقا لعقود طويلة ومتوسطة الأجل من قطر وإندونيسيا وماليزيا وأستراليا وسلطنة بروناي وسلطنة عمان، وهي أكبر مستورد له على مستوى العالم.

المصدر : رويترز