بوتفليقة يعتبر استفحال نقل الأموال العربية مضرا بالتنمية (الفرنسية-أرشيف)
دعا الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى اتخاذ خطوات لتأمين استثمار أموال رجال الأعمال العرب في الدول العربية.

وأكد بوتفليقة خلال كلمة في افتتاح الدورة الثانية والثلاثين لمؤتمر العمل العربي بالجزائر على ضرورة توفير المناخ الملائم لزيادة الاستثمار بين البلدان العربية معبرا عن إمكانية استثمار الأموال العربية في هذه البلدان.

وعبر الرئيس الجزائري أمام وزراء العمل العرب في افتتاح المؤتمر بالجزائر اليوم السبت عن أسفه لرؤية رأس المال العربي يهجر البلدان العربية مشيرا إلى أن استفحال عملية نقل الأموال العربية للخارج يضر بالتنمية في العالم العربي داعيا لإيلاء عناية أفضل لذوي الكفاءات.

ورأى بوتفليقة أن هجرة الكفاءات للبلدان الصناعية تتم على حساب تطور اقتصاديات الدول العربية وتشكل هدرا لإمكانياتها.

وحث منظمة العمل العربية على وقف نزيف الثروة البشرية عن طريق تقديم اقتراحات لدعم الاستثمار.

"
موسى يطالب بالاهتمام بالعنصر البشري في الدول العربية لكونه مصدر القوة في كل المجالات
"
وأوضح الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عبر كلمة قدمها أحد ممثليه أن المؤتمر الذي يستمر حتى التاسع عشر من الشهر الجاري يبحث مسائل إدارة العمل في العالم العربي وسبل جعله أكثر تأقلما مع التحولات الاقتصادية والاجتماعية التي يشهدها العالم.

وأشار إلى أن عدم التوصل لنتائج إيجابية في مجال إدارة العمل مقارنة بدول أجنبية يمثل عبئا على منظمة العمل العربية.

وطالب موسى الدول العربية بالاهتمام بالعنصر البشري لكونه عنصر القوة في كل المجالات. ويناقش المؤتمر أيضا قضايا عمل المرأة وتشغيل الأطفال والبطالة وتبادل الأيدي العاملة عربيا.

من جهة أخرى طالب رئيس حزب حركة مجتمع السلم الجزائري أبو جرة سلطاني برفع حالة الطوارئ المفروضة في الجزائر منذ ثلاثة عشر عاما.

وانتقد سلطاني الانعكاسات السلبية لاستمرار هذه الحالة على الاستثمارات الأجنبية معبرا عن اعتقاده أنه لا يمكن دعوة المستثمرين الأجانب للاستثمار في البلاد بوضع يثير مخاوف نفسية ويجعل المستثمر يتساءل عن استقرار الأوضاع فيها.

المصدر : وكالات