مهيوب خضر-إسلام آباد

رحلت عشر دول عربية 24 ألف باكستاني خلال السنوات الثلاث الماضية بسبب إقامتهم غير الشرعية فيها.

وتتركز المناقشات التي بدأت تأخذ مجراها تحت قبة البرلمان الباكستاني على قضية العمالة غير الشرعية للحفاظ على سمعة باكستان وكشف جوانب تقصير الحكومة في متابعة وكالات العمل.

وتولي الحكومة القضية اهتماما كبيرا، فقد قال الناطق الرسمي باسم الخارجية مسعود خان في حديثه مع الجزيرة نت بهذا الخصوص إنها قضية مقلقة للغاية, موضحا تعاون باكستان مع دول الخليج, لمعالجة هذه القضية التي تسبب معاناة لدوائر الهجرة وعائلات المرحلين وللحكومات المعنية, مؤكدا محاولة حل هذه المشكلة وفق الآليات المناسبة لذلك.

وفي الوقت الذي تعترف فيه إسلام آباد بأن عمالتها المهربة إلى الدول العربية وتحديدا إلى دول الخليج قد صنعت مشكلة اجتماعية حقيقية فإنها تؤكد أن هذه المشكلة لن تؤثر على العلاقات الثنائية بين باكستان والدول ذات العلاقة.

واعتبر خان أن ما يحدث هو نوع من تجارة وتهريب البشر مستدلا على ذلك بتحول تسلل أعداد كبيرة من الباكستانيين إلى دول مختلفة بصورة غير شرعية إلى ظاهرة تستحق النظر والمتابعة.

وعبر عن أمله في أن تأخذ الدول التي فيها هذه العمالة بالمبادئ الإنسانية في التعامل مع هؤلاء. 

"
إثارة معارضين برلمانيين لقضية العمالة غير الشرعية وضعت الحكومة الباكستانية في موقف حرج أبرز فشلها في حل مشكلة الفقر والبطالة
"
ويرى مراقبون أن إثارة أعضاء معارضين في البرلمان لقضية العمالة غير الشرعية وضعت الحكومة الباكستانية في موقف حرج أبرز فشلها في حل مشكلة الفقر والبطالة في البلاد, فيما يرى آخرون أن المعارضة تحاول تسييس القضية لصالحها.  

ويشار إلى أنه من خلال جلسات النقاش المستمرة في البرلمان بهذا الخصوص تبين حتى الآن عدم تورط أي من وكالات التعيين المرخصة من طرف الحكومة في تهريب العمالة إلى الدول العربية, في وقت مازالت فيه وزارة العمل بانتظار تقرير جهاز المخابرات (أف أي إي) حول الموضوع.

وذكرت مصادر صحفية أن كلا من وزارتي العمل والداخلية تتعاونان لوقف عمليات تهريب العمالة الباكستانية إلى الخارج, فيما أبدت أخرى استغرابها من عدم تمكن الحكومة من القبض على أحد من أولئك الذين يجنون الملايين باسم توفير فرص عمل للباكستانيين في الخارج.

وتصدرت الإمارات العربية المتحدة قائمة الدول المرحلة للعمالة الباكستانية غير الشرعية حيث بلغ عدد الذين تم ترحيلهم 11941 عاملا, تلتها سلطنة عمان التي رحلت 11004 عمال ومن ثم السعودية 941 عاملا وقطر 200 والكويت 132 ومصر 45  وسوريا ست عمال ولبنان 46 واليمن 14 والعراق 11 عاملا.

_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : غير معروف