كشفت أون كورب ثاني أكبر شركة سمسرة تعمل في قطاع التأمين في العالم المخاوف التي يثيرها العنف السياسي في السعودية للشركات الغربية بشأن العمل فيها.

وأكد المدير بفريق إدارة الأزمات في أون كورب تشارلز كيفيل زيادة طلب الشركات الغربية التي تعمل في السعودية على التأمين ضد المخاطر.

وأوضح أن شركات غربية ربما قررت عدم القيام بأعمال في المملكة، مشيرا إلى أن بعض الشركات قد تنتظر لعام أو عامين قبل اتخاذ قرار بإبرام صفقات تجارية أو استثمارية معينة.

وأشار كيفيل إلى رفع شركات التأمين لأسعار البوالص تشتريها شركات لتغطية احتمال تعرض أعمالها وموظفيها في السعودية لهجمات إرهابية نتيجة لسلسلة الهجمات التي نفذها أنصار زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وذكر مدير وحدة مكافحة الإرهاب والمخاطر السياسية في الشركة مارتن ستون أن تصاعد العنف قد دفع أون كورب إلى زيادة درجة المخاطر في السعودية ضمن أحدث خريطة لتغطية المخاطر السياسية والاقتصادية.

واعتبر أن هذا الأمر يعكس تراجع الثقة في السعودية وزيادة القلق في سوق التأمين حول الوضع في المملكة بشكل أكبر بكثير من مما كان عليه في العام الماضي بسبب الهجمات التي وقعت هناك.

يشار إلى انحسار مساحة الغطاء التأميني المحدودة أصلا في العراق لشركات عاملة في مشاريع إعادة الإعمار.

المصدر : رويترز