تعتزم شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية طرح ما بين 10% و20% من أسهمها للتداول عندما تدرج في بورصة بيروت العام القادم.
 
وأوضح رئيس الشركة محمد الحوت أن النسبة النهائية لم تقرر بعد وأن الشركة مازالت تجري دراسات مالية وقانونية تتعلق بهذا الأمر.
 
وقال إن الشركة ستحقق أرباحا صافية تبلغ نحو 40 مليون دولار هذا العام انخفاضا من 50 مليون دولار في عام 2004. ويرجع الانخفاض إلى اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري في فبراير شباط الماضي الذي أفزع المستثمرين وأبعد الزوار.
 
وخفض الحوت -الذي عين العام الماضي لإعادة هيكلة الشركة- العمالة بنسبة 40% وأعاد الشركة للربحية في عام 2002 بعد أن ظلت تتكبد خسائر على مدى 26 عاما.
 
يشار إلى أن البنك المركزي اللبناني كان قد اشترى 99% من أسهم طيران الشرق الأوسط عام 1996 لإنقاذ الشركة من الإفلاس بعد أن بلغت خسائرها مئات الملايين من الدولارات.
 
وكان البنك يرغب منذ فترة طويلة في بيع الشركة لكن الاضطرابات السياسية عطلت على مدى سنوات جهود الحكومة في مجال الخصخصة وخفض الإنفاق لاحتواء الدين العام البالغ نحو 36 مليار دولار.

المصدر : رويترز