قالت مجموعة سيمنس الهندسية الألمانية إن تحالف شركات تقوده فاز بعقد لإنشاء محطة للطاقة ولتحلية مياه البحر في السعودية تبلغ طاقتها 900 ميغاوات، وتبلغ تكلفة إنشائها 2.1 مليار دولار, بينما يبلغ نصيب سيمنس وحدها نحو 1.3 مليار دولار.
 
وأوضحت الشركة في بيان أن الكونسورتيوم الذي تقوده من خلال قطاع "باور جينريشن"  ويضم أيضا شركة دوسان الكورية فاز بصفقة شركة "الشعيبة" للكهرباء والماء وهي أكبر صفقة تفوز بها سيمنس في منطقة الخليج.
 
يشار إلى أن شركة الشعيبة ومقرها العاصمة الرياض هي أولى شركات القطاع الخاص في مجال الكهرباء والماء في المملكة ضمن أربعة مشروعات مقررة.
 
وحول الصفقة قال رئيس قطاع "باور جينريشن" في سيمنس كلاوس فوجس إن الشرق الأوسط هو أحد أهم الأسواق بالنسبة لسيمنس خاصة في ظل تعزيز السعودية قدراتها في مجال توليد الكهرباء والتزود بمياه الشرب.
 
وقالت سيمنس إنها ستورد ثلاث وحدات مولد توربيني بالبخار قدرة كل منها 400 ميغاوات وكذلك تجهيزات ومعدات كهربائية وأنظمة تحكم. وأضافت أن المحطة ستزود شبكة الكهرباء العامة بطاقة قدرها 900 ميغاوات حينما يبدأ التشغيل التجاري للوحدات الثلاث عام 2009.
 
وأضافت سيمنس أن محطة التحلية التي ستقوم بتوريدها شركة دوسان ستنتج نحو 880 ألف متر مكعب من الماء العذب لمدن مكة وجدة والطائف والباحة.
 
وتعتبر المحطة الجديدة الرابعة التي تقيمها سيمنس في السعودية.

المصدر : وكالات