تصاعد أزمة الغاز بين أوكرانيا وروسيا
آخر تحديث: 2005/12/29 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/29 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: حكومة كاتالونيا ترفض سيطرة الداخلية الإسبانية على قوات الأمن في الإقليم
آخر تحديث: 2005/12/29 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/29 هـ

تصاعد أزمة الغاز بين أوكرانيا وروسيا

رئيس وزراء أوكرانيا يوري يخانوروف خلال مؤتمر صحفي سابق في كييف (رويترز)
تحدت أوكرانيا تهديدا بقطع إمدادات الغاز الروسية وقالت إن أي فشل في التوصل لحل وسط بشأن اقتراحات جديدة سيكون مبررا للتحكيم الدولي.
 
وقال رئيس وزراء أوكرانيا يوري يخانوروف إن تهديد موسكو بقطع الغاز أمر غير مقبول ويفرض ضغطا اقتصاديا على البلاد.
 
وطلب من وزرائه الأسبوع الماضي الاستعداد لرفع القضية إذا كان ضروريا إلى محكمة العدل الدولية.
 
ومن المتوقع أن يصل وزير الطاقة الأوكراني إيفان بلاتشكوف اليوم إلى موسكو في محاولة لإيجاد حل وسط في آخر لحظة لإنهاء شد الحبال بين البلدين وتفادي وقف شركة الغاز الروسية "غاز بروم" صادراتها إلى أوكرانيا في مطلع السنة الجديدة.
 
وتعتبر كييف أن من حقها -استنادا إلى ما أبرمته من عقود- الحصول على 15% من الغاز الروسي الذي يعبر أراضيها في طريقه إلى الأسواق الأوروبية, ملمحة إلى أنها قد تلجأ إلى الحصول على هذه الكمية من أنابيب الغاز الروسية المتجهة لأوروبا إذا قررت شركة "غاز بروم" وقف تسليمها الغاز الأحد المقبل. ويمر 80% من الغاز الروسي لأوروبا عبر أوكرانيا.
 
وعلقت صحيفة غازيتا الروسية بالقول إن هذا الإعلان هو بمثابة اعتداء وإن منطق "أرغب فاستحوذ" يؤدي إلى الحرب الباردة.
 
كما حذرت موسكو من أنها ستعتبر مثل هذا الأمر "سرقة" وأن ذلك سيؤدي إلى تدهور العلاقات الثنائية. وأوضح وزير الطاقة الروسي فيكتور خريستنكو أنه لن يقترح جديدا على الأوكرانيين.
 
وطلبت "غاز بروم" من كييف في أول الأمر, مستشهدة بارتفاع أسعار السوق الدولية, أن ترفع أسعار الغاز إلى أوكرانيا اعتبارا من بداية 2006 إلى نحو 160 دولارا لكل ألف متر مكعب بالمقارنة مع 50 دولارا حاليا.
 
وأمام الرفض الأوكراني أصبحت تطالب بما تفرضه على الشركاء الأوروبيين, أي بسعر يتراوح بين 220 و230 دولارا لكل ألف متر مكعب.
 
وحذر رئيس مجموعة "غاز بروم" ألكسي ميلر من أنه إذا لم يتم التوصل إلى أي اتفاق قبل نهاية السنة فسيتوقف تسليم الغاز لأوكرانيا.
 
ويقول محللون إنه ليس أمام كييف التي تستورد 80% من الغاز الذي تستهلكه خيارات كثيرة حتى لو أن تركمانستان تزودها بنحو 45% من حاجاتها من الغاز بسعر 60 دولارا لعام 2006, ذلك أن بإمكان "غاز بروم" أن تضغط أيضا على عشق آباد لا سيما أن الغاز التركماني يوزع من خلال شبكات أنابيب روسية.
المصدر : وكالات