فضلت أغلبية المشاركين في استفتاء أجرته صفحة الأعمال على موقع الجزيرة نت، العمل في شركات القطاع الخاص.

وأظهرت نتائج الاستفتاء الذي تم من 17 إلى 24 ديسمبر/كانون الأول الجاري أن نحو 62% من إجمالي المشاركين فيه الذين تجاوز عددهم 1200 مصوت، يفضلون العمل في شركات القطاع الخاص.

ويرى هؤلاء أن مساهمة القطاع الخاص أساسية في الحفاظ على المستوى المعيشي وتوفير فرص العمل، في ظل تراجع إمكانيات تدخل الدول في الاقتصاد والتوجه للتركيز على دور القطاع الخاص.

وعارضت نسبة معتبرة بلغت 38.2% فكرة العمل لدى شركات القطاع الخاص وأبدت رغبتها في العمل لدى شركات القطاع العام لأسباب عديدة، لعل أبرزها ضعف مستوى الأجور والحوافز المادية والمعنوية في القطاع الخاص، وانخفاض فرص الترقية والتقدم الوظيفي.

وأشارت إلى ارتفاع ساعات العمل اليومية والأسبوعية، وقصر الإجازات مقارنة بالقطاع العام، ومبالغة القطاع الخاص في شروط التوظيف المتعلقة بسنوات الخبرة ومستوى اللغة الإنجليزية مقارنة بالقطاع العام.

ويرى المعارضون أن القطاع العام لعب دورا مهما في بناء بعض الصناعات التي أحجمت عنها الرأسمالية التقليدية، كما حافظ على الصمود الاقتصادي، في وقت ظل فيه الربح هو المقياس لدى شركات القطاع الخاص، ونتيجة الحسابات الختامية في آخر السنة المالية لدى رب العمل هي صاحبة القرار وملهمة السياسات.

المصدر : الجزيرة