مصفاة رأس تنورة (الفرنسية)
قدر اقتصاديون الاستثمارات النفطية في السعودية خلال السنوات الخمس المقبلة بنحو 218 مليار ريال (58 مليار دولار) بزيادة بلغت 55% عما تم تقديره خلال عام 2004.
 
وقال علي العيسوي كبير الباحثين في الشركة العربية للاستثمارات البترولية في كلمة خلال ندوة تمويل مشاريع الغاز والبترول بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، إن المبلغ تم تقديره بناء على تحليلات دقيقة للاستثمارات بالمملكة في مجال الغاز والمواد البترولية التي هي بحاجة إلى تمويل خارجي.
 
من جانبه قال الخبير موسى الصياد إن وكالة الطاقة الدولية قدرت الاحتياجات الاستثمارية في قطاع النفط السعودي بـ146 مليار دولار خلال الأعوام من 2004 إلى 2030، حيث ستذهب 80% من هذا المبلغ إلى الاستثمار في البحث والتنقيب عن النفط البري والبحري بمعدل أربعة مليارات دولار سنويا.
 
من جهة أخرى قال مسؤول صيني إن شركة سينوبيك الصينية التي أبرمت في مارس/آذار 2004 اتفاقية مع الحكومة السعودية لاستكشاف واستغلال الغاز في الربع الخالي جنوب شرق البلاد، بدأت تحصل على مؤشرات إيجابية بعد حفر أولى الآبار الاستكشافية في منطقة الامتياز التي منحت لها ضمن عقود الغاز التي أرستها المملكة على شركات أجنبية بالمشاركة مع شركة أرامكو السعودية.
 
وقال المستشار الاقتصادي والتجاري للسفارة الصينية في الرياض لي يان لين إن سينوبيك تتجه لحفر 7 آبار في منطقة امتيازها بصحراء الربع الخالي، وبدأت فعليا بحفر أولى هذه الآبار قبل شهر. ومن المنتظر أن تبدأ باستخراج الغاز في يونيو/حزيران المقبل، ولكن بكميات غير تجارية.
 

المصدر : وكالات