فشلت المفاوضات الروسية الأوكرانية حول شروط توريد الغاز الطبيعي الروسي لأوكرانيا، حيث لم يتمكن رئيسا وزراء البلدين في اجتماع اليوم الاثنين بالعاصمة الروسية موسكو من الاتفاق حول سعر الغاز الروسي الذي تستورده أوكرانيا عبر شركة غازبروم الروسية.
 
وكان الخلاف اشتد بين الجانبين بعدما أعلنت شركة غازبروم اعتزامها زيادة سعر الغاز المصدر إلى أوكرانيا في العام 2006، متهمة كييف بالتلكؤ في المفاوضات الخاصة بتسعير الغاز.
 
وقال نائب رئيس مجلس إدارة غازبروم إن المفاوضات استمرت بين الطرفين لمدة تسعة أشهر دون ظهور حل في الأفق. وأضاف ألكسندر ميدفيديف أن شركته تعتزم رفع سعر الغاز المصدر إلى أوكرانيا ليصل 230 دولارا لكل ألف متر مكعب من 50 دولارا حاليا.
 
كما أشار إلى أن  سعر 160 دولارا الذي اقترحته كييف غير مقبول وأن استمرار الجدل حوله مضيعة للوقت، مضيفا أنه سيجرى تعويم سعر الغاز الروسي استنادا إلى سلة من منتجات النفط.
 
وقد أثار اختلاف موسكو وكييف بشأن تسعير الغاز قلق أوروبا التي تعتمد في 50% من وارداتها من الغاز على غازبروم، بينما يمر 80% من هذا الغاز عبر أوكرانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات