بدأ ملتقى الأردن الاقتصادي الثاني أعماله اليوم الأحد في العاصمة عمان لبحث فرص الاستثمار في المملكة الهاشمية والمنطقة وآفاق الأسواق المصرفية والمالية.

وأكد بهاء رفيق الحريري -ممثلا للقطاع الخاص العربي- التصميم على المضي قدما في المشاريع الحالية معتبرا أن الأردن أصبح وجهة استثمارية وسياحية فريدة وفتح ذراعيه أمام الاستثمارات العربية ووفر مناخا ملائما.

ودعا الحريري الحكومات العربية إلى استكمال برامج الإصلاحات الاقتصادية وإعطاء القطاع الخاص دورا أكبر في قيادة عملية التنمية وزيادة مساهمته في العملية الاقتصادية. والحريري هو نائب رئيس مجلس إدارة "سرايا الأردن" التي يبلغ رأسمالها 100 مليون دينار (140 مليون دولار) و"سرايا العقبة" التي يبلغ رأسمالها 250 مليون دينار (350 مليون دولار).

وأكد منظمو الملتقى أنه انطلاقا من تشجيع الأردن والنجاح الذي حققه الملتقى في دورته الأولى فإن الملتقى سيعقد سنويا في عمان وستكون الدورة الثالثة في نوفمبر/تشرين الثاني 2006. وعقد الملتقى بمشاركة أكثر من ألف شخصية من 23 بلدا.

وكان خبير اقتصادي أردني قد قال مؤخرا إن حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة بلغ أكثر من 5.6 مليارات دولار خلال العقد الأخير وخصوصا في العامين المنصرمين، وذلك بفضل اتفاقيات وقعتها الحكومة الأردنية مع دول عربية وأجنبية.

المصدر : وكالات