نيودلهي تسعى لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية (الفرنسية) 
بدأت في نيودلهي اليوم الأحد اجتماعات قمة اقتصادية تهدف إلى التعرف على آفاق الاستثمار في الهند, وذلك في الوقت الذي يتمتع فيه اقتصادها بواحد من أعلى نسب النمو في العالم وتفتح أبوابها للمستثمرين الأجانب.
 
وتتزامن القمة مع وصول مؤشر البورصة الهندية إلى أعلى مستوى له على الإطلاق مدعوما باستثمارات أجنبية في الأسهم الهندية بلغت 8.5 مليارات دولار.
 
وتجتذب الهند أنظار المستثمرين الأجانب في الوقت الذي سجل فيه اقتصادها نسبة نمو وصلت إلى أكثر من 7% سنويا في الأعوام الماضية, مما يبشر بعوائد جيدة على الاستثمارات.
 
وقد زادت أرباح الشركات الكبرى العاملة بالهند إلى أكثر من 20% في الأعوام الثلاثة السابقة، رغم ارتفاع أسعار الطاقة مما رفع بالتالي تكلفة الإنتاج. إلا أن الشركات استطاعت زيادة قدرتها التنافسية عن طريق خفض التكاليف وزيادة القدرة الإنتاجية.
 
واستطاع قطاع الإنتاج تحقيق نسبة نمو بلغت 9.9% بين أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول من هذا العام, وهي فترة الستة أشهر الأولى من العام المالي للهند الذي ينتهي في مارس/آذار القادم.
 
ويتوقع المسؤولون أن يساعد ذلك في دفع عجلة النمو الاقتصادي ليحقق الاقتصاد نسبة نمو تبلغ 7.5% هذا العام. ورغم ذلك فإن حوالي 400 مليون مواطن أو ما يمثل 40% من مجموع عدد السكان ما زالوا يعيشون على أقل من دولار يوميا.
 
ويجتمع بقمة نيودلهي الاقتصادية خبراء اقتصاد وسياسيون يبلغ عددهم أكثر من 600 ويمثلون أكثر من 30 دولة. وسيبحث هؤلاء على مدى ثلاثة أيام كيفية منع التأثيرات الاجتماعية والسياسية غير الإيجابية التي قد تصاحب النمو الاقتصادي بسبب التناقضات الاقتصادية الكبيرة الموجودة بالبلاد.
 
وسيتحدث في تلك القمة رئيس الوزراء مانموهان سينغ ووزير المالية بي شيدامباران.

المصدر : أسوشيتد برس