منح اليمن اليوم الأحد شركة صينية للاتصالات ترخيصا للعمل كمشغل ثالث للهاتف النقال وفق نظام (جي إس إم).

وتنص الاتفاقية التي وقعتها الوزارة مع الشركة الصينية المسجلة باسم الشركة اليمنية المتحدة لخدمات الاتصالات المحدودة (يونيتل) على دفع مبلغ 149 مليون دولار مقابل الترخيص لتشغيل هذه الخدمة.
 
وقال وزير الاتصالات عبد الملك المعلمي عقب التوقيع على الاتفاقية، إن إدخال مشغل جديد ثالث في مجال الهاتف النقال جاء لتلبية متطلبات خدمات متميزة تتناسب مع مستوى الدخل المعيشي للمواطنين. وأضاف أن هناك فرصا كبيرة للاستثمار في مجال الاتصالات.
 
وتشير الإحصائيات الرسمية إلى أن 3.5 ملايين يمني لم يشتركوا بعد في خدمات الهاتف النقال، بينما لا يتجاوز عدد المشتركين في هذه الخدمة حاليا 1.5 مليون نسمة من سكان البلاد البالغ عددهم حوالي 19 مليون نسمة.
 
ومن المقرر أن تبدأ الشركة الصينية في تشغيل خدماتها بداية النصف الثاني من العام المقبل. كما ينتظر أن تستوعب نحو 1500 عامل وموظف بعد سنة ونصف السنة من عمل المشروع منهم 97% عمالة محلية.
 
وكان مجلس الوزراء قد اشترط عند موافقته على إرساء مناقصة المشغل الثالث على شركة يونيتل، أن يتم تخصيص نسبة 40% من رأسمال الشركة الجديدة لهذا المشروع للمساهمة العامة عبر الاكتتاب الموزع بين المؤسسات الحكومية والأهلية والأفراد كأسهم.
 
يُذكر أنه توجد في اليمن حاليا شركتان للهاتف النقال بنظام (جي إس إم).

المصدر : وكالات