منحت دول الخليج العربية 14 عقدا قيمتها 1.95 مليار دولار لتنفيذ المرحلة الأولى من شبكة كهرباء إقليمية مزمع إقامتها.
 
ومن بين العقود الـ14 منحت ثلاثة لشركة "أي.بي.بي" السعودية للأعمال الهندسية، ومثلها لشركة "أي.بي.بي" السويسرية. والعقود الستة خاصة بإنشاء ست محطات تحويل ذات جهد فائق.
 
ووصفت الشركة السويسرية العقد بأنه الأكبر الذي تحصل عليه هذا العام وواحد من أكبر العقود للمحطات الفرعية التي حصلت عليها الشركة.
 
كما حصلت شركة نكسانس الإيطالية على عقد الكابل البحري بين السعودية والبحرين، في حين حصلت شركة "أس.أن.سي لافالين" الاستشارية الكندية على عقد الاستشارات الهندسية والإشراف الهندسي.
 
وقال رئيس هيئة الربط الكهربائي بين دول الخليج صالح بن حسين العواجي إن المشروع سيؤدي إلى الاستغناء عن بناء محطات توليد تزيد قدرتها على خمسة آلاف ميغاوات، بما يوفر تكاليف قد تصل 3.5 مليارات دولار حتى العام 2028.
 
وأضاف العواجي أن المشروع سيتيح الفرصة مستقبلا لدول الخليج العربية تصدير الطاقة الكهربائية إلى أسواق دول أخرى.
 
يشار إلى أنه سيتم ربط شبكات كهرباء السعودية والكويت وقطر والبحرين في المرحلة الأولى، وستنضم الإمارات وسلطنة عمان إلى الشبكة لاحقا.

المصدر : وكالات