بول ولفويتز
حث رئيس البنك الدولي بول ولفويتز الاثنين الدول النامية على أن تقدم تنازلات كي يتسنى التوصل لاتفاقية تجارة عالمية خلال اجتماع منظمة التجارة العالمية المقرر عقده في هونغ كونغ الشهر المقبل.

ورأي ولفويتز أن تقديم التنازلات في الزراعة والصناعة والخدمات سيمهد لتوقيع الاتفاق الذي يفيد الشعوب الفقيرة على حد قوله.

وقد أبدى رئيس البنك الدولي عقب محادثات مع رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو في بروكسيل تعاطفا واضحا مع موقف الاتحاد الأوروبي الرافض لتقديم مزيد من التنازلات بخصوص السلع الزراعية دون الحصول على تنازلات من الآخرين بخصوص السلع الصناعية والخدمات.

ومن جهته اعتبر باروسو أن الاتحاد الأوروبي قدم عرضا جادا مشروطا بفتح أسواقه أمام المزيد من السلع الزراعية، وخفض دعم الصادرات، ولكن يتعين على الآخرين أن يردوا بالمثل كي ينجح اجتماع هونغ كونغ.
 
وكان رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو قد استبعد في وقت سابق التوصل إلى اتفاق في اجتماع المنظمة الشهر القادم ما لم تقدم الولايات المتحدة والبرازيل تنازلات.

وكان المفوض التجاري الأوروبي بيتر ماندلسون ووزير الخارجية البرازيلي سيسلو أموريم قد أجريا محادثات السبت في العاصمة الإيطالية روما وصفاها بأنها بناءة لكنهما لم يتوصلا إلى تحقيق انفراجة. ويريد الاتحاد الأوروبي من الدول النامية بقيادة البرازيل تقديم عرض بإزالة الحواجز على الواردات الصناعية والخدمات.

يشار إلى أن مفاوضين من أنحاء العالم قالوا الأسبوع الماضي إن الخلافات بينهم ما زالت تستعصي على التسوية بشأن صيغة مسودة جولة جديدة لمحادثات التجارة لتناقش خلال اجتماع هونغ كونغ. وتشكو البرازيل التي يشهد فيها قطاع الزراعة انتعاشا ودول أخرى منها الولايات المتحدة وأستراليا من أن اقتراحات الاتحاد الأوروبي بتخفيف القيود على الواردات من المنتجات الزراعية محدودة جدا.

وتوصف قمة هونغ كونغ فيما مضى بأنها موعد نهائي للتوصل إلى خطة بعد أربع سنوات من إطلاق الجولة الحالية لمحادثات التجارة التي تهدف إلى إعطاء دفعة للاقتصاد العالمي ومساعدة المزارعين في بعض من أفقر الدول في العالم.

المصدر : وكالات