إيرباص A380 عملاق الطائرات التجارية (رويترز)

وافقت  شركة (EADC) الأوروبية لصناعات الفضاء والطيران التي تملك 80% من شركة صناعة الطائرات إيرباص على المضي قدما في إنتاج طائرة إيرباص الجديدة A350 التي أثار تمويلها خلافات بين أوروبا والولايات المتحدة.
 
ووعدت إيرباص بتأجيل استخدام الدعم الحكومي في الوقت الراهن لتهدئة الخلاف بين الطرفين.
 
وكانت إيرباص طلبت الحصول على قروض حكومية تمثل نحو ثلث تكاليف تطوير الطائرة والتي تبلغ 4.3 مليار يورو بينما تعارض واشنطن هذه القروض وتقول إنها تمثل منافسة غير عادلة للطائرة الجديدة لشركة بوينج 787.
 
وقال رئيس (EADC) إن برنامج إنتاج الطائرة A350 يتمتع باحتمالات تجارية مبشرة.
 
وتقول إيرباص إن لديها طلبات شراء من عملاء لـ140 طائرة من الطراز الجديد وإنها تتوقع تسجيل طلبات لنحو 200 طائرة من الطراز بنهاية العام الجاري.
 
وتنافس الطائرة الجديدة طائرة بوينغ 787 بعيدة المدى وتأمل في تسليم الطائرة الجديدة في 2010 أي بعد موعد تسليم الطائرة البوينغ بعامين.
 
واتفقت حكومات الاتحاد الأوروبي على عدم إعلان أي التزام بتمويل إنتاج طراز جديد من طائرات إيرباص.
 
وأوضحت تلك الحكومات في وقت سابق اليوم أن موقفها هو لإنجاح المفاوضات مع الولايات المتحدة، رافضة أن يكون ردا على تحذيرات أميركية من أن إعلان التمويل  للطائرة الجديدة سيهدد نجاح تلك المفاوضات.
 
وقال مسؤولون بالاتحاد الأوروبي إن فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا توقفت عن منح مساعدات لإطلاق الطائرة الجديدة بينما يسعى الاتحاد وواشنطن لإيجاد تسوية لخلافهما التجاري.
 
وحذرت شركة بوينغ الأوروبيين من منح دعم مالي جديد إلى إيرباص. وترى إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش أن إيرباص حصلت على 3.7 مليارات دولار لإطلاق طائرتها طراز A380. كما طلبت إيرباص مبلغ 1.7 مليار دولار لتمويل إطلاق طائرتها A350.


 
وقد قدمت واشنطن شكوى ضد حكومات الاتحاد الأوروبي لمنظمة التجارة العالمية العام الماضي بسبب دعمها لإيرباص، في حين قدم الاتحاد شكوى للمنظمة ضد الولايات المتحدة لدعمها بوينغ.

المصدر : وكالات