رأى مسؤولون وخبراء مصرفيون بالإمارات العربية المتحدة ضرورة معالجة المثالب التي ظهرت أثناء الإصدار الأولي لاكتتاب شركة دانا غاز الإماراتية والذي أغلق أمس الاثنين بنسبة إقبال ضخمة قد تتجاوز الأسهم المطروحة بنحو 200 مرة بقيمة بلغت 2.1 مليار درهم (560 مليون دولار).
 
وقال مصدر مسؤول في بنك الإمارات إن الإقبال الكبير الذي حدث سيؤدي إلى إعادة النظر في سعر الأسهم في حالة الاكتتاب لأي شركة قادمة ورفع قيمة السهم عن قيمة الدرهم التي تحددت لشركة دانة غاز.
 
وأضاف المصدر وهو من الجهات المساهمة بشركة دانة للغاز، أن الإقبال على الاكتتاب يعود إلى عدة أسباب، على رأسها مجال عمل الشركة وهو الغاز الذي يعتبر من القطاعات النامية بمنطقة الخليج، ثم يأتي سعر السهم الذي لم يشهده السوق.
 
السعر المغري
وجاء هذا السعر المغري (درهم واحد للسهم) في ظل وجود سيولة مالية بسبب ارتفاع أسعار النفط داخل منطقة الخليج وخاصة في السعودية التي جاء منها آلاف المكتتبين، ثم أخيرا جعل الحد الأدنى للاكتتاب بنحو خمسة آلاف سهم، مما شجع صغار المستثمرين على الاكتتاب لتأكدهم من ضمان الربح.
 
"
خبير مالي رأى أن من الأخطاء التي وقعت ويجب تصحيحها إجبار من أراد الاكتتاب على السفر إلى الإمارات، وإتاحة البنوك تسهيلات ضخمة للجميع للحصول على القروض وبالتالي المساهمة في الاكتتاب
"
ورأى المدير التنفيذي لشركة الأنصاري للخدمات المالية وائل أبو محيسن أن هذا الإقبال سيؤدي لاحقا إلى تخفيض نسبة التخصيص للمستثمرين، وبالتالي ستنخفض توقعاتهم في الأرباح، وكذلك في كمية الأسهم التي سيحصلون عليها، مما سيرفع بالتالي من سعر السهم عند الإدراج.

وقال محيسن إن أهم الأخطاء التي وقعت هو إجبار من أراد الاكتتاب على السفر إلى الإمارات العربية، مشيرا إلى أنه كان من الممكن إتاحة التنسيق مع البنوك الوطنية والدولية الموجودة في السعودية وعدم الاضطرار إلى السفر إلى الإمارات.
 
وأضاف أنه من السلبيات الأخرى إتاحة البنوك تسهيلات ضخمة للجميع للحصول على القروض وبالتالي المساهمة في الاكتتاب.
 
وأشار الخبير المالي إلى أن طرح شركة دانة للاكتتاب سحب سيولة كبيرة من السوق، حيث لجأ المستثمرون إلى بيع أسهمهم القديمة للاكتتاب فى دانة، فلم يشهد السوق المالي أي حركة تصاعدية في التداول خلال الفترة الماضية.
 
وكانت شركة دانة الغاز قد أنهت الاثنين موعد الاكتتاب أمام المستثمرين، والتي بدأت في العشرين من سبتمبر/ أيلول الماضي، وتعد دانة أول شركة غاز تابعة للقطاع الخاص تطرح ما يزيد عن ثلث أسهمها للاكتتاب العام (34%) في منطقة الخليج.
 
وشارك في الاكتتاب مستثمرون من 50 جنسية غصت بهم الفنادق في أبو ظبي ودبي التي شهدت نسبة إشغال بلغت 100%، مما جعل بعض السعوديين يفترشون الحدائق، وهو ما أدى ببعض شركات الطيران إلى إغلاق حجوزاتها من السعودية إلى الإمارات خلال فترة الاكتتاب.
 
يذكر أن رأسمال شركة دانة يبلغ ستة مليارات درهم، وهى تعمل في مجال تجهيز ونقل ومعالجة وتسويق الغاز الطبيعي، كما أنها تخطط للتوسع في أعمالها ليشمل الاستكشاف والإنتاج والعمليات التحويلية اللاحقة وصولا إلى الصناعات المرتبطة بالغاز الطبيعي.
_______________
مراسلة الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة