قال تقرير إن مسؤولين أميركيين وأعضاء في الحكومة العراقية المؤقتة أساؤوا إدارة منح لإعادة البناء بقيمة 24 مليون دولار في أوائل عام 2004 وإن بعض الحالات ربما كانت تنطوي على احتيال.
 
وقال ستيوارت بوين المفتش العام الأميركي لإعادة البناء في العراق إن مكتبه أحال بعض حالات الاحتيال المحتمل في منح إعادة البناء للمنطقة الجنوبية الوسطى لإجراء مزيد من التحقيقات.
 
ويمثل التقرير أحدث حلقة في سلسلة من عمليات الفحص التفصيلية لمبالغ أميركية في عملية إعمار العراق تتجاوز 30 مليار دولار.
 
وقال التقرير إن العاملين بسلطة التحالف المؤقتة للمنطقة الجنوبية الوسطى التي تشمل مدينتي النجف وكربلاء لم يمكنهم توضيح مصير 20.5 مليون دولار. وكانت هذه الأموال مخصصة لبرنامج لمساعدة العراقيين أو المساعدة في إعادة البناء بعد الغزو الأميركي في مارس/آذار 2003.
 
وقدم المسؤولون نحو 23.5 مليون دولار عن طريق 74 منحة في الفترة من فبراير/شباط إلى يونيو/حزيران 2004. وصرف المسؤولون 2.6 مليون دولار أكثر من قيمة المنح المخصصة لمشروعات مختلفة مثل العمل الإعلامي وإصلاح الطرق وخدمة قضايا حقوق المرأة.
 
وأوصى التقرير بأن يتخذ السفير الأميركي في العراق إجراءات لاسترداد ما صرف من أموال زائدة على المخصصات. كما حث على تشكيل فريق خاص لتحديد ما إذا كانت مناطق أخرى بالعراق شهدت مشاكل مماثلة في إدارة منح الإعمار أم لا.

المصدر : رويترز