مزاد عالمي لبيع حصة من شركة الاتصالات الجزائرية
آخر تحديث: 2005/10/26 الساعة 11:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/26 الساعة 11:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/24 هـ

مزاد عالمي لبيع حصة من شركة الاتصالات الجزائرية

تطرح الجزائر قبل نهاية العام الحالي مزادا عالميا لبيع حصة من الشركة التي تدير شبكات للهاتف العادي والهاتف المحمول وخدمات الإنترنت.
 
وقال إبراهيم وارطس الرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات الجزائرية المملوكة للحكومة إن عملية الخصخصة ستنتهي بنهاية الربع الثاني من العام المقبل.
 
ويمثل بيع الحصة جزءا من برنامج الحكومة لجذب شركات أجنبية للسوق المحلية.
 
وقد أبدت عدت شركات اهتماما بالمزاد. ومن هذه الشركات "فرانس تليكوم" و"تليفونيكا" و"اتصالات" الإماراتية و"برتغال تليكوم" و"دويتشه تليكوم".
 
وقال مصدر بالشركة إنه لا يعرف حجم الحصة التي سيتم بيعها لكنه أشار إلى المغرب كنموذج. وأوضح أن شركة الاتصالات المغربية بدأت ببيع 35% ورفعت النسبة إلى 51% بعد بضع سنوات مشيرا إلى أنه يتوقع أن تصل حصيلة بيع 35% من الشركة إلى ثلاثة مليارات دولار.
 
وتريد الحكومة الجزائرية أن تشرك في شركة الاتصالات الجزائرية مستثمرا إستراتيجيا يقدر على ضخ استثمارات وتكنولوجيا جديدة ويساعد في توسع الشركة في الخارج إذا أمكن ذلك.
 
وللشركة الحكومية أربعة ملايين مشترك في خدمات الهاتف المحمول و3.5 مليون مشترك في الخطوط العادية.
 
وحققت الشركة ربحا صافيا بلغ 5 مليارات دينار جزائري (68.7 مليون دولار) وبلغ دخلها الإجمالي 94 مليار دينار في العام الماضي.


 
ومن المتوقع أن يتضاعف سوق الهاتف المحمول في البلاد إلى 20 مليون مشترك في العامين المقبلين.
المصدر : رويترز