قبل الانطلاق إلى أي من الأماكن السياحية والمواقع الأثرية العديدة في قطر، ستبدأ على الأرجح أولا بالتعرف على مدينة الدوحة عاصمة دولة قطر، التي تعتبر مركزها التجاري والثقافي ويسكنها حوالي 80% من إجمالي عدد السكان.

وأي جولة عبر شوارع المدينة ستغريك بزيارة عشرات الأماكن، وبعضها يمثل التمسك الأصيل بالتراث والتقاليد، وبعضها الآخر يعبر عن فهم واع لمتطلبات العصر وتوجه طموح نحو الحداثة في أبعد معانيها، وسيدهشك ذلك التناغم الكبير بين الأصالة والحداثة وتأثيره الواضح على الشخصية العامة للمدينة.

أول محطة لزائر المدينة لا بد أن تكون منطقة الكورنيش، وهو شاطئ للتريض والنزهة تحفه أشجار النخيل وحدائق الأزهار حيث نسيم البحر العليل يستقطب خليطا رائعا من المتنزهين من كل الجنسيات.

المصدر : الجزيرة