تحتل إمارة عجمان موقعا إستراتيجيا على مفترق الطرق بين إمارات الدولة، وهي على ساحل الخليج العربي بطول 16 كلم بين إمارة أم القوين وإمارة الشارقة التي تحيط بها من جميع جهاتها.

وتتألف الإمارة من ثلاثة أقاليم متباعدة، هي إقليم عجمان وفيه العاصمة وديوان الحاكم والدوائر الرسمية.
- إقليم المنامة ويقع على بعد 65 كلم من الشرق.

- إقليم مصفوت ويقع على مسافة 110 كلم على حدود سلطنة عمان، وهو من المناطق الزراعية المهمة، وتبلغ مساحة الإمارة 259 كلم مربعا وهي تعادل 0.23% من مساحة دولة الإمارات.

وقد حققت الإمارة منجزات ملحوظة في جميع القطاعات الاقتصادية، وهناك مشروعات قيد التنفيذ للتطوير السياحي وإقامة منتجعات وفنادق حديثة على شواطئ عجمان الجميلة ذات الهواء النقي بعيدا عن ضوضاء المدن.

وأهم منطقتين زراعيتين في عجمان هما مصفوت والمنامة، فالتربة فيهما خصبة والمياه سطحية وهما مؤهلتان لإقامة مشروعات زراعية ضخمة، ومن أهم المعالم الأثرية والسياحية في الإمارة حصن عجمان الذي كان معقل الرئاسة والسلطة السياسية وخط الدفاع الأول عنها.


 

المصدر : الجزيرة