المد الزلزالي دمر كثيرا من المناطق السياحية بتايلند (الفرنسية)
أكدت تايلند اليوم الخميس أن المد البحري الذي ضرب جنوب شرق آسيا لن يؤثر على نموها الاقتصادي لهذا العام, متمسكة بتوقعاتها بأن تبلغ نسبة النمو بين 5.5 و 6.5% رغم الخسائر التي لحقت بالصناعة السياحية.

وقال الأمين العام لمكتب التنمية الاقتصادية والاجتماعية أمبون كيتيامبون إن النمو سيصل إلى المستوى نفسه على الرغم من المد البحري الذي أصاب المناطق الجنوبية الست في البلاد.

وأوضح أمبون في تصريحات للصحفيين أن نمو إجمالي الناتج المحلي بلغ 6.2% عام 2004 مقابل 7.8% عام 2003.

وتبقى تايلند أحد أكثر اقتصادات آسيا حيوية، وتشكل  السياحة فيها حوالي 6% من إجمالي الناتج المحلي.

وكان محللون توقعوا أن يتراجع معدل النمو الاقتصادي إلى 0% في الربع الأول من عام 2005 مقارنة بتوقعات سابقة قدرته بـ3%. وأشار المحللون إلى أن المناطق السياحية الرئيسية في تايلند أصيبت بدمار شامل.

يأتي ذلك في الوقت الذي اشتكى فيه قرويون في بعض المناطق السياحية المدمرة في تايلند من تركز المساعدات على المناطق التي يؤمها السياح. وقال قرويون مسلمون في بلدة جنوبي تايلند إن المساعدات التي وصلتهم قليلة جدا.

وكان وزير المالية التايلندي سومكيد جاتوسريبيتاك قد وعد بتقديم إعفاءات ضريبية وقروض ميسرة لأصحاب الفنادق التي دمرت أو لحقت بها أضرار على طول شواطئ تايلند الجنوبية الغربية.

المصدر : وكالات