تعتبر المنطقة الشرقية كبرى مناطق المملكة، حاضنة الثروة الضخمة من احتياطيات النفط والغاز الطبيعي، وهي نقطة الوصل بين المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي، ذات التاريخ العريق والآثار الشاهدة عليه، وفيها:

مدينة الدمام: مركز المنطقة، تطورت من مجرد بلدة ساحلية تعيش على صيد السمك واستخراج اللؤلؤ إلى مدينة كبرى ذات أهمية عالمية أضفاها عليها الذهب الأسود،

الظهران: تماثل الدمام في الأهمية، وهي المقر الرئيسي لشركة البترول العملاقة أرامكو.

الخُبَر: ولا تقل عنهما أهمية وموقعا، وتشترك معهما في احتضان عوامل جذب سياحي عديدة في مجالات الأعمال والتسوق والاستجمام.

الجبيل: مدينة صناعية حديثة زاخرة بمجموعة كبيرة من الصناعات والخدمات المتعلقة بها نذكر منها مصفاة النفط والمصانع البتروكيماوية ومصنع الفولاذ..

الهفوف: واحة شهيرة في الإحساء، توجد فيها أكثر من 50 عينا طبيعية وبضع مئات من الآبار المحفورة، كما أن فيها عدة معالم سياحية مثل بعض الينابيع الحارة ومتحف الإحساء – الهفوف، والسوق الخاص بأقداح القهوة المصنوعة يدويا، والمنسوجات والمجوهرات البدوية، وتشتهر الهفوف بغابات النخيل فيها ويعتبرها البعض أكبر واحة في العالم نسبة إلى المليون ونصف المليون نخلة الموجودة فيها.

المصدر : غير معروف