قالت شركة الإلكترونيات اليابانية سانيو اليوم إن أرباحها قبل سداد الضرائب تراجعت خلال الأشهر التسعة الأولى من العام المالي الحالي حتى 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي بنسبة 85% عن الفترة نفسها من العام المالي الماضي لتصل إلى 6.4 مليارات ين (نحو 62 مليون دولار).

وأشارت الشركة إلى أن أرباح تشغيلها انخفضت أيضا بنسبة 33.8% لتصل إلى 49.3 مليار ين في حين زادت مبيعاتها بنسبة 0.1%.

كما سجلت سانيو خسائر صافية قدرها 14.2 مليار ين خلال الأشهر التسعة الماضية حتى 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، مقابل أرباح بلغت 19.6 مليارا خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وعزا متحدث باسم الشركة النتائج الضعيفة إلى الأضرار التي ألحقها زلزال أكتوبر/ تشرين الأول الماضي الذي ضرب إقليم نيغاتا الياباني حيث توجد مصانع تابعة للشركة.

وقال المتحدث إن الأضرار التي ألحقها الزلزال بالشركة زادت عن 50 مليار ين. ولم تكن سانيو قد أمنت على مصانعها في هذا الإقليم ضد الزلازل.

وتتوقع الشركة تحقيق مبيعات إجمالية خلال العام المالي الذي ينتهي في 31 مارس/ آذار المقبل قدرها 25.2 تريليون ين بانخفاض نسبته 0.8% عن العام المالي الماضي. كما تتوقع الشركة خسائر قبل سداد الضرائب تصل إلى 47 مليارا مقابل أرباح قدرها 45.9 مليارا خلال العام الماضي.

من ناحية أخرى قلصت شركة توشيبا كورب اليابانية للصناعات الإلكترونية اليوم توقعات أرباح العام المالي الحالي.

وذكرت الشركة أنها تتوقع تحقيق أرباح قبل سداد الضرائب قدرها 110 مليارات ين مقابل توقعاتها السابقة التي كانت 130 مليارا.

وجاء تقليص الشركة لأرباحها المتوقعة في ضوء تراجع أداء قطاع الرقائق الإلكترونية خلال العام الحالي.

يذكر أن توشيبا ترتبط بعلاقات تعاون وثيق مع شركات أوروبية كبرى مثل سيمنس الألمانية وأوليفتي الإيطالية.

وأشارت توشيبا أيضا إلى توقعها انخفاض مبيعات العام المالي الحالي إلى 5.87 تريليونات ين وتحقيق أرباح صافية قدرها 45 مليارا وليس 50 مليارا كما كانت تتوقع من قبل.

المصدر : الألمانية