نبذة جغرافية
يقع السودان بين خطي عرض 2 و22 شمال خط الاستواء وخطي طول 22 و38 شرقا، ويحتل نحو 8% من مساحة القارة الأفريقية، وأراضيه زراعية وتتميز بأنها في معظمها سهول ممتدة، وهناك التلال التي تسمى محليا (القيزان) والجبال مثل سلسلة جبال الأماتونج في الجنوب وكسلا في الشرق وسلسلة جبال النوبة في أواسط البلاد.

والسودان أكبر دولة أفريقية ينساب فيها نهر النيل وفروعه وروافده الكبرى مثل النيل الأبيض والنيل الأزرق والسوباط وعطيرة وعشرات الأنهر الأخرى، وتغطي الغابات مساحة كبيرة من أراضيه وهي تسهم في حماية البيئة وتعتبر من المصادر الاقتصادية الهامة للبلاد.

نبذة تاريخية
تشير الأبحاث الأثرية والتاريخية إلى أن السودان عاصر البدايات الأولى للحضارة الإنسانية، فقد وجدت دلائل إعمار الأرض خلال فترات امتدت منذ العصر الحجري 8000 ق.م. إلى 6000 ق.م ثم عصر حضارة كرمة 2600 ق.م إلى 1500 ق.م ومملكة نبته 760 ق.م إلى 653 ق.م ومملكة مروى 350 ق.م.

يبدأ التاريخ الإسلامي للسودان في عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان -رضي الله عنه- عندما عقد القائد عبد الله بن أبي السرح اتفاقية مع النوبة عام 31هـ، وفي القرن الخامس عشر قامت سلطنة الفونج التي انتهت عام 1821م عندما أرسل محمد علي والي مصر جيوشه إلى السودان.

وفي عام 1877 بدأ حكم الاستعمار الانجليزي ثم قامت الثورة المهدية عام 1881 وتمكن المهدي من الوصول إلى الخرطوم وسيطر عليها في 26 يناير/ كانون الثاني 1885م حدثت معركة كرري حيث بدأ الحكم الثنائي المصري- الإنجليزي حتى العام 1956 عندما نال السودان استقلاله حيث تعاقبت عدة حكومات سودانية على حكمه وصولا إلى قيام ثورة الإنقاذ الوطني في يونيو/ حزيران 1989.

 

المصدر : الجزيرة