قبل حوالي 40 عاما برز اقتراح إنشاء وزارة مستقلة للسياحة بحجة أن السياحة في السودان يمكن أن تكون لها الأولوية في دعم الاقتصاد الوطني السوداني.

ومما يحمد للدولة حاليا أنها استجابت لهذا المطلب فأنشأت وزارة مستقلة للسياحة والتراث القومي قائمة بذاتها كخطوة تدل على اهتمام الدولة بالاستثمار في إمكانيات السودان السياحية الكثيرة والمتنوعة التي أجمع كل خبراء السياحة الذين زاروا السودان على أنها تفوق إمكانيات كثير من البلدان التي تعتمد بصورة أساسية على السياحة في اقتصادها الوطني.

وتعنى وزارة السياحة والتراث القومي عناية خاصة بالاستثمار السياحي المحلي والخارجي ووضعت لذلك امتيازات وتسهيلات كثيرة وجاذبة مستهدية في ذلك بقانون الاستثمار السوداني الذي شهدت بمرونته جميع الدوائر المعنية.

وفى هذا الصدد وضعت الوزارة خريطة استثمارية استعرضت فيها مجالات وفرص الاستثمار السياحي المتاحة في مختلف أرجاء السودان بعد أن قسمت البلاد إلى أقاليم جغرافية وفقا لتشابه المنتج السياحي في كل إقليم، وقد ذكرنا في الأسطر السابقة ما يلي ولاية الخرطوم في هذا الصدد وبقى أن نستعرض هذه المجالات والفرص في بقية الأقاليم.

المصدر : الجزيرة