تقوم خطة التنمية المستقبلية التي أعدتها هيئة التنمية السياحية حتى العام 2017 على تقسيم المنطقة إلى ستة مراكز سياحية جديدة تضم إجماليا (10 آلاف) غرفة فندقية وخدمات ومرافق لكل مركز، وتشمل هذه الخدمات والمرافق محطات لتحلية المياه والصرف الصحي والطاقة وشبكات الاتصال الهاتفي واللاسلكي وتنقسم هذه المراكز التي تفصل بينها مناطق عزل طبيعية على النحو التالي:

1- العين السخنة: 1500 غرفة بمنطقة الشاطئ و500 غرفة بالمنطقة الخلفية.
2- الجلالة: 800 غرفة بمنطقة الشاطئ و200 غرفة بالمنطقة الخلفية.
3- مركز شمال أبو الدرج: يضم 1000 غرفة فندقية في المنطقة الأمامية و600 غرفة فندقية في قرى مقامة على الجبل وسوف يتم توسيع هذا المركز داخل المنطقة الصحراوية ووادي كثيب من اجل تنظيم رحلات السفاري والمغامرات وإقامة القرى الصحراوية.
4- مركز جنوب أبو الدرج: يضم 1200 غرفة فندقية بمنطقة الشاطئ التي تتميز بهضابها وتشكيلاتها الصخرية النادرة.
5- مركز الحوري: يضم 1500 غرفة فندقية في منطقة الشاطئ.
6- مركز الجريفات: يضم 1300 غرفة فندقية في منطقة الشاطئ.
7- مركز شمال الزعفرانة: يضم 1000 غرفة فندقية في منطقة الشاطئ.

حوافز وتسهيلات للاستثمار السياحي
وضعت الحكومة على رأس قائمة أولويات سياستها تشجيع القطاع الخاص المحلي والدولي، على الاستثمار في مختلف قطاعات الإنتاج والخدمات والقيام بدور أكبر في تنمية الاقتصاد القومي، ومن أجل ذلك تمنح الحكومة المستثمرين مجموعة من الحوافز والإعفاءات والتسهيلات، إذ تقدم لإقامة مشروعات سياحية التي تقام بمناطق صحراوية مثل منطقة العين السخنه وزعفرانة الحوافز التالية:
1- إعفاء من ضريبة الأرباح لمدة عشر سنوات تبدأ من السنة المالية التي تأتي عقب بدء التشغيل.
2- إمكانية تجديد فترة إعفاء من ضريبة الأرباح لمدة خمس سنوات اضافية بموافقة من مجلس الوزراء.
3- الإعفاء من ضريبة الدمغة على رأس المال.
4- الإعفاء من ضريبة الدمغة وشروط التسجيل لجميع تعاقدات التشييد حتى التاريخ الذي يتم فيه تنفيذ المشروع.

المصدر : غير معروف