تجتذب مدينة مرسى علم الواقعة على البحر الأحمر وتبعد نحو 280 كيلومترا جنوب الغردقة هواة الغطس والباحثين عن الراحة والهدوء حيث تلتقي الشمس والماء مع سحر الطبيعة الخلابة، وفيها يجد السائح المتعة التي يصبو إليها في أي فصل من فصول السنة. وتعد مرسى علم منطقة واعدة للتوسع السياحي والعمراني، لذا وضعتها الهيئة المصرية للتنمية السياحية مع محافظة البحر الأحمر ضمن المخطط العام للمراكز السياحية الجديدة على ساحل البحر الأحمر.

ويعتبر مطار مرسى علم الذي تم افتتاحه مؤخرا بمثابة البوابة الرئيسية لتحقيق تلك التنمية على طول 120 كيلومترا. ويقع المطار الدولي على بعد 60 كيلومترا شمال المدينة، ويضم ممرا رئيسيا لإقلاع وهبوط الطائرات يبلغ طوله 3 كيلومترات وعرضه 45 مترا، ويتحمل هبوط الطائرات من الطرازات الكبيرة. كما يضم ممرا فرعيا للمراقبة ومبنى للركاب وآخر للزوار، إلى جانب محطة للأرصاد الجوية وساحة لانتظار السيارات.

وقد تم مؤخرا تشييد أكبر تجمع فندقي على البحر الأحمر بمساحة 300 ألف متر مربع ويتكون من ثلاثة فنادق متصلة تضم 1000 غرفة ذات الخمس نجوم، وتبلغ المساحة التي شيدت عليها الفنادق 100 ألف متر مربع نحو 30% من مساحة الأرض، إلى جانب الحدائق والمطاعم وأماكن الترفيه وحمامات السباحة والملاعب الرياضية.

ويقوم في مواجهة الفنادق مركز دولي للمؤتمرات يتسع لأكثر من 300 شخص، وتبلغ كلفة منتجع مرسى علم 200 مليون دولار ويتوقع انتهاء التنفيذ وبدء التشغيل نهاية العام 2005.

كما تم مؤخرا تشييد مرفأ لليخوت بواسطة أحد المكاتب العالمية المتخصصة يسع نحو 1000 يخت بأطوال تصل الى 150 قدما. وانتهى تنفيذ المرحلة الأولى العام الماضي بمسطح مائي 150 مترا مربعا بعمق يصل إلى 600 متر. ويبلغ طول الأرصفة نحو 3200 متر طولي، وتستوعب 500 يخت من مختلف الأحجام والمارينا مجهزة بكل الخدمات من خزانات الوقوت وخطوط المياه والكهرباء والهاتف والفاكس وبلغت الكلفة الاستثمارية 20 مليون دولار، ويجري التنسيق مع السلطات المعنية لبدء التشغيل الدولي لها.

ومن المتوقع أن تنتهي المرحلة الثانية من هذا المشروع أواخر العام 2005 وتتضمن تشييد أرصفة تتسع لنحو 500 يخت، ومن ثم كورنيش بطول 2 كم إلى جانب إقامة أماكن للترفيه والتسلية تحتوي أيضا على نحو 165 محلا تجاريا و22 مطعما وتبلغ التكلفة التقديرية للمارينا والكورنيش معا نحو 85 مليون دولار.

ويحوي المرفأ فندقا للغوص يقع على الجانب الأيمن من المارينا في بورت غالب بحيث يمكن لهواة الغوص ربط قوارب الغوص الخاصة بهم مقابل الفندق تماما. ويتكون الفندق من 200 غرفة مجهزة بكل وسائل الراحة اللازمة لممارسة هواية الغطس، وملحق به مركز عالمي للتدريب مزود بأحدث الأجهزة وسيتيح موقع الفندق على المارينا سهولة زيارة أشهر مناطق الغوص في البحر الأحمر مثل جزر الزبرجد والأخوين وغيرها التي تتمتع مياهها بالحياة البحرية النادرة.

المصدر : غير معروف