حمّل المستشار الألماني غيرهارد شرودر الدول المنتجة للنفط مسؤولية كبيرة في تدهور اقتصاديات الدول النامية بسبب زيادة قيمة فاتورة الطاقة لديها أكثر فأكثر مع الارتفاع في أسعار النفط.

وأوضح شرودر في كلمة ألقاها في منتدى الاقتصاد العالمي في دافوس الجمعة أن منتجي النفط يتقاسمون مسؤوليات غياب التنمية في الدول النامية بسبب ارتفاع تكاليف الطاقة في الدول الفقيرة.

ولكن وزير النفط الجزائري شكيب خليل أوضح أن أسعار النفط الحالية لا تؤثر سلبا على نمو الاقتصاد العالمي. وأفاد خليل الذي وصل فيينا للمشاركة في اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) المقرر الأحد المقبل بأن سعر النفط يشكل مصدرا للقلق.

وقدّر خليل الفائض في المعروض من النفط في الأسواق العالمية بما لا يقل عن مليون برميل يوميا، وأوضح أن عدم التيقن من استمرار قوة الطلب على الخام في الصين واستمرار إمدادات النفط العراقي يلقي ظلاله على توقعات السوق في الربع الثاني من العام الحالي.

وذكر وزير النفط الليبي عمر بن شتوان أن أوبك لن تغير سقفها الإنتاج في الاجتماع المقبل مشيرا إلى رؤية الغالبية بأن السوق لم يستقر بعد.

وكان وزير النفط السعودي علي النعيمي قال إنه ثبت استمرار النمو الاقتصادي رغم ارتفاع أسعار النفط واقتراب الخام الأميركي الخفيف من 50 دولارا للبرميل.

وتراجع سعر الخام الأميركي الجمعة 1.24 دولار ليبلغ 47.60 دولارا للبرميل قبل يومين من الانتخابات العراقية واجتماع أوبك.

المصدر : وكالات