نفط بريطانيا ببحر الشمال ينخفض أقل من المتوقع
آخر تحديث: 2005/1/27 الساعة 22:12 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/27 الساعة 22:12 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/17 هـ

نفط بريطانيا ببحر الشمال ينخفض أقل من المتوقع

قالت مجموعة شركات النفط العاملة في المناطق البحرية في بريطانيا اليوم إن إنتاج بريطانيا من النفط والغاز الطبيعي من بحر الشمال انخفض بدرجة أقل حدة من المتوقع في العام الماضي ليصل إلى 3.8 ملايين برميل مكافئ. لكن االمجموعة توقعت انخفاض الإنتاج هذا العام إلى 3.6 ملايين برميل يوميا.

وكانت مجموعة الشركات توقعت من قبل أن يتراجع إنتاج عام 2004 إلى 3.7 ملايين برميل من المكافيء النفطي يوميا بالمقارنة مع إنتاج 2003 الذي تجاوز 4 ملايين برميل يوميا.

يشار إلى أن محللين كانوا توقعوا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أن تواجه بريطانيا خطر نضوب احتياطاتها النفطية في غضون عشرة أعوام في حين يشهد إنتاجها تدنيا كبيرا وتتقلص اكتشافات الحقول في بحر الشمال.

وتوقع هؤلاء أن تختفي الاحتياطات النفطية البريطانية في بحر الشمال اعتبارا من 2010 إلى 2015 مما يعني أن الإنتاج النفطي سيستمر في التراجع حتى ذلك الحين.

وكان إنتاج بريطانيا انخفض في سبتمبر/أيلول الماضي بنسبة 8.9% من مستواه عام 2003 وبنسبة 25% من مستواه قبل عامين ونصف العام على الرغم من ارتفاع أسعار النفط الخام.

وقالت دراسات جيولوجية خلصت إلى أنه لم يعد هناك الكثير من الحقول النفطية الشاسعة للاكتشاف في بحر الشمال.

وتقول وزارة التجارة والصناعة البريطانية إن الاحتياطات النفطية البريطانية المثبتة بلغت 4.49 مليارات برميل في 31 ديسمبر/كانون الأول 2003 بتراجع نسبته 4% تقريبا على مدى عام.

وبعد اكتشاف طبقات نفطية شاسعة في بحر الشمال في السبعينيات, تحولت بريطانيا إلى مصدر كبير للنفط. ووصلت إلى أوج إنتاجها في 1985 ليمثل 4.5% من الإنتاج العالمي. لكن حصتها لم تعد تشكل سوى 2.3% فقط.

يذكر أن إنتاج النفط البريطاني الخام الذي بلغ 2.7 مليون برميل في اليوم في 1999, تدهور منذ ذلك الوقت بنسبة 30% تقريبا ليصل إلى 1.9 مليون برميل العام الماضي.

المصدر : وكالات