أظهر استطلاع للرأي أن أسعار الذهب ستواصل ارتفاعها للعام الرابع على التوالي في 2005 مع استمرار دور الذهب كبديل استثماري سهل في ضوء ضعف الدولار الأميركي والمخاوف الأمنية العالمية.

وبلغ متوسط توقعات 32 من المحللين وكبار المتعاملين 430 دولارا للأوقية أو الأونصة في عام 2005 بارتفاع نسبته 4% من 413.56 دولارا للأوقية في عام 2004.

لكن التوقعات أشارت إلى احتمالات انخفاض الذهب إلى 413 دولارا العام القادم أو بنسبة 0.1% عن عام 2004.

وفي سوق نيويورك بلغ سعر الأوقية الخميس 424.65 دولارا انخفاضا من 426.65 مساء أمس.

ومن المتوقع أن ترتفع الفضة قليلا هذا العام مستفيدة من ارتفاع الذهب لتصل إلى 6.50 دولارات للأوقية بزيادة 3.3% عن متوسط العام الماضي البالغ 6.29 دولارات. لكن يتوقع انخفاضها إلى 6.23 دولارات في عام 2006.

ومن المتوقع أن تمنى معادن المجموعة البلاتينية بأكبر انخفاض بين المعادن النفيسة هذا العام.

وفي الوقت نفسه يبدو البلاديوم ضعيفا أيضا وبلغ السعر المتوسط في التوقعات 200 دولار للأوقية انخفاضا من 215.64 دولارا في عام 2004 لكن يتوقع ارتفاعه إلى 245 دولارا للأوقية في 2006.

المصدر : وكالات