السعودية تؤيد الإبقاء على سقف إنتاج أوبك
آخر تحديث: 2005/1/27 الساعة 22:40 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية السعودي: هناك إجماع دولي على أن إيران تتزعم رعاة الإرهاب في العالم
آخر تحديث: 2005/1/27 الساعة 22:40 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/17 هـ

السعودية تؤيد الإبقاء على سقف إنتاج أوبك

وزير النفط السعودي (رويترز-أرشيف)
قال وزير النفط السعودي علي النعيمي الخميس إن منظمة الأقطار المصدرة للنفط (أوبك) لا تحتاج إلى خفض إنتاجها من النفط في اجتماع الأحد القادم وبوسعها الانتظار حتى مارس/آذار على الأقل قبل خفض الإمدادات.

وقال النعيمي إنه يبدو أن الإمدادات مناسبة حاليا والمخزونات في صعود, كما تبدو الأسواق متوازنة من حيث العوامل الأساسية. وأوضح أن إمدادات النفط العالمية في الوقت الحالي تزيد قليلا عن الطلب.

وتصريحات النعيمي هي أول إشارة لموقف السعودية قبل اجتماع أوبك الوزاري يوم 30 يناير/كانون الثاني في فيينا.

واتفق وزراء أوبك الشهر الماضي على خفض المعروض بمقدار مليون برميل يوميا اعتبارا من الأول من الشهر الجاري لدعم الأسعار.

وخفضت السعودية أكبر مصدر في العالم للنفط الإمدادات بمقدار 500 ألف برميل إلى 9 ملايين برميل يوميا في إطار اتفاق أوبك الشهر الماضي. وقالت الكويت والإمارات ونيجيريا وإندونيسيا هذا الأسبوع إنها تؤيد بقاء مستويات الإنتاج دون تغيير مع استمرار ارتفاع الأسعار وعدم تكوين المخزونات العالمية بسرعة.

وحذر بعض الوزراء من أن أوبك ستحتاج إلى خفض الإمدادات في الربع الثاني عندما يتراجع الطلب بعد نهاية فصل الشتاء في نصف الكرة الأرضية الشمالي. ويخشون من احتمال أن تؤدي زيادة المخزون إلى هبوط الأسعار.

وقال وزير النفط الجزائري شكيب خليل اليوم إن ارتفاع أسعار النفط ومستويات المخزونات النفطية يعني أن الوضع في سوق النفط حاليا يناسب المنتجين والمستهلكين.

من ناحية أخرى قال محلل بارز في سوق الشحن البحري للنفط إن كميات النفط التي ستشحنها منظمة أوبك في الأسابيع الأربعة التي تنتهي في 12 فبراير/شباط استقرت بصفة عامة مقارنة مع مستوياتها في منتصف يناير/كانون الثاني رغم أن الكميات المخزونة بحرا استمرت في التراجع.

وقال المحلل روي ميسون من مؤسسة أويل موفمنتس الاستشارية إن إجمالي حجم الشحنات التي حجزت ناقلات لتصديرها بحرا من جميع أعضاء أوبك بما في ذلك العراق انخفضت 30 ألف برميل يوميا فقط إلى 23.710 مليون برميل في اليوم مقارنة مع 23.740 مليون برميل يوميا في الأسابيع الأربعة حتى 15 يناير. وأضاف أن هذا الاستقرار كان متوقعا.

وشهدت الأسابيع الثلاثة الأخيرة تراجعا مستمرا في إجمالي الشحنات أو صادرات دول أوبك الإحدى عشرة. وقال ميسون إن الأسبوع الماضي شهد اكبر تراجع منذ أبريل/ نيسان الماضي وقدره 650 ألف برميل يوميا مقارنة مع الأسابيع الأربعة السابقة.

وفي أسواق النفط ارتفع سعر النفط الخام في المعاملات الآجلة في سوق نايمكس اليوم وسط مخاوف المتعاملين من حدوث ما يعطل الانتخابات العراقية يوم الأحد بالإضافة إلى احتمال إعلان خفض مفاجئ في الإنتاج في اجتماع أوبك القادم.

وارتفع سعر الخام الأميركي الخفيف لعقود مارس/آذار في نايمكس 47 سنتا إلى 49.25 دولارا. وجاء ذلك في أعقاب انخفاض الأسعار بنسبة 2% بعد أن أظهر تقرير أميركي حكومي ارتفاعا مفاجئا في المخزونات النفطية الأميركية. وفي لندن ارتفع مزيج برنت 41 سنتا إلى 46.92 دولارا للبرميل.

وزاد سعر وقود التدفئة لشهر فبراير/شباط في نايمكس 1.42 سنت إلى 1.4175 دولار للجالون.

المصدر : رويترز