الصين بمركز الشريك التجاري الأول لليابان بدل الولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف)

ارتفع الفائض التجاري الياباني العام الماضي لأعلى مستوياته في خمس سنوات محققا 115.3 مليار دولار.

ودعم هذا الفائض زيادة الصادرات بينما احتلت الصين بما فيها هونغ كونغ مركز الشريك التجاري الأول لليابان بدلا من الولايات المتحدة لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية.

وأكدت بيانات صادرة عن وزارة المالية اليابانية اليوم الأربعاء ارتفاع الصادرات اليابانية بنسبة 12.2%.

وصعدت الواردات من دول شرق آسيا بنسبة 12.6% لتحقق مستوى قياسيا إذ بلغت 22.2 تريليون ين (213.2 مليار دولار) جراء زيادة مشتريات الرقائق وقطع إلكترونية أخرى وأجهزة سمعية.

وسجلت اليابان فائضا تجاريا مع الصين وهونغ هونغ بلغ 1.45 تريليون ين (14 مليار دولار) فيما تجاوزت واردات اليابان من الصين وارداتها من أي دولة آسيوية أخرى.

واستمرت اليابان في تحقيق أكبر فائض تجاري مع الولايات المتحدة حيث بلغ 66.9 مليار دولار وهو ما يتجاوز 50% من الفائض التجاري الياباني.

المصدر : وكالات