صدرت مصر الأحد أول شحنة من الغاز الطبيعي المسال إلى إسبانيا من مرفأ دمياط شمال البلاد.

وقال وزير البترول المصري سامح فهمي الذي حضر عمليات شحن الغاز في ناقلة غاز عملاقة إن 2005 سيكون عام دخول مصر إلى نادي مصدري الغاز الطبيعي، معتبرا ذلك حدثا تاريخيا بالنسبة لقطاع الوقود المصري.

وأرجع فهمي تنفيذ المشروع في زمن قياسي لم يتعد خمس سنوات إلى التزام الشركة الإسبانية وشركات وزارة البترول بالبرامج الزمنية والتنفيذية للمشروع بدقة مشيرا إلى أن المشروع يعد الأكبر على المستوى العالمي وأنه مصمم لاستيعاب 7.6 مليارات متر مكعب من الغاز سنويا لإنتاج 4 ملايين طن من الغاز المسال.

وحدد الوزير المصري دخل المرحلة الأولى للمشروع على الناتج القومي للبلاد بنحو 250 مليون دولار سنويا متوقعا زيادتها تباعا مع التوسعات المستقبلية للمشروع.

وتم انتاج هذه الشحنة في مصنع تسييل الغاز في دمياط الذي تملكه الشركة المصرية الإسبانية (سيغاس).

ويأتي تصدير هذه الشحنة الأولى بموجب عقد وقع عام 2000 بين الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة (يونيون فينوسا), ثالث شركة كهرباء إسبانية التي تملك شركة إيني الايطالية غالبية رأسمالها, لتسليم 4.4 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي السائل سنويا ولمدة 25 سنة.

ويبلغ حجم الاستثمار الضروري لتنفيذ هذا الاتفاق 1.3 مليار دولار بحسب الوزير المصري.

ومن جهته قال مدير شركة سيغاس غونثالو فرنانديث بييخو إن هذا الاتفاق هو أضخم عقد توقعه (فينوسا) بشأن الغاز الطبيعي المسال في الشرق الأوسط.

المصدر : وكالات