تسونامي تفقد أكثر من مليون شخص مصدر رزقهم
آخر تحديث: 2005/1/20 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/20 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/10 هـ

تسونامي تفقد أكثر من مليون شخص مصدر رزقهم

الدول المنكوبة تسعى لتحقيق مزايا دولية لصادراتها (الفرنسية) 
أفادت منظمة العمل الدولية بأن أمواج المد البحري المدمرة "تسونامي" التي ضربت دول جنوبي آسيا تسببت في فقدان أكثر من مليون شخص مصدر رزقهم إلا أن المعونات الفعالة يمكن أن تعيد أكثر من نصفهم إلى العمل خلال عام.

وقالت المنظمة اليوم الأربعاء إن نحو مليون وظيفة فقدت في إندونيسيا وسريلانكا أكثر دولتين تضررا من الكارثة الآسيوية.

وارتفع عدد ضحايا أمواج تسونامي إلى أكثر من 220 ألف شخص في سواحل آسيا التي تطل على المحيط الهندي وضربت عشر دول أخرى مؤدية إلى دمار كبير.

وأشارت المنظمة إلى الآثار الشديدة لتسونامي على المجتمعات الفقيرة التي يعيش معظم الناس فيها على العمل في البحر وسواحله مكلفا إياهم دخلهم ومعظم ممتلكاتهم الهزيلة.

وقفز معدل البطالة في مناطق آتشيه -أكثر المواقع تضررا من تسونامي في إندونيسيا- إلى نحو 30% أو أكثر مقارنة مع معدل بطالة بنسبة 7% قبل الكارثة.

وأوضحت المنظمة ارتفاع معدل البطالة في سريلانكا إلى أكثر من الضعف لنسبة 20%.

"
منظمة العمل الدولية تتوقع أن تؤدي المساعدات العاجلة والفعالة وإصلاح البنية التحتية واستبدال المعدات اللازمة للعمل إلى استعادة من 50 إلى 60% من الوظائف
"
وتوقعت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أن تؤدي المساعدات العاجلة والفعالة ومن ضمنها إصلاح البنية التحتية واستبدال المعدات اللازمة للعمل إلى استعادة من  50 إلى 60% من الوظائف أو وظائف جديدة مع نهاية عام 2005.

وشكلت المساعدات الدولية للدول المتضررة من أمواج تسونامي التي نجمت عنها أسوأ الكوارث الطبيعية مساعدات لا سابق لها تجاوزت سبعة مليارات دولار.

وتضغط سريلانكا التي تعتمد على صناعة المنسوجات لنصف صادراتها السنوية البالغة بين 1.2 مليار دولار و1.4 مليار دولار، على الاتحاد الأوروبي لمنح مزايا خاصة لمنسوجاتها.

وتسعى سريلانكا وإندونيسيا إلى الحصول على مزايا لصادراتها من المنسوجات والملابس من خلال اتصالات مع الاتحاد الأوروبي.

وأرسل رئيس منظمة التجارة العالمية سوباتشي بانتشباكدي وهو نائب سابق لرئيس وزراء تايلند الذي تضررت بلاده بأمواج تسونامي، رسالة إلى أعضاء المنظمة لفتح أسواقهم أمام سلع الدول المتضررة من الكارثة الآسيوية.

وافتتحت الرئيسة السريلانكية تشاندريكا كوماراتونغا برنامجا حكوميا لإعادة الإعمار بعد كارثة أمواج تسونامي التي أدت إلى دمار ثلثي الحزام الساحلي السريلانكي ونحو 40 ألف قتيل.

المصدر : وكالات