تطوير الصواريخ تهمة واشنطن للشركات الصينية (رويترز-أرشيف) 
انتقدت الصين قيام الإدارة الأميركية بفرض عقوبات جديدة على عدد من أكبر الشركات الصينية بزعم مساعدتها إيران في جهود تطوير الصواريخ ذاتية الدفع.
 
واعتبرت الخارجية الصينية أن إقدام واشنطن على هذه الخطوة التي شملت سبع شركات بدون وجود دليل حقيقي، قرار غير حكيم.
 
جاء ذلك في الوقت الذي ذكرت فيه صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن هذا الإجراء جزء من جهود البيت الأبيض والمخابرات الأميركية للتعرف على عناصر مهمة في برامج الأسلحة الإيرانية وإبطائها. ولم يدل البيت الأبيض بأي بيان علني بشأن العقوبات.
 
وقالت الصحيفة في تقرير لها اليوم إن وزارة الخارجية الأميركية أعدت قائمة في وقت سابق من هذا الشهر بأسماء ثماني شركات صينية، لكنها لم تكشف عن طبيعة التكنولوجيا التي صدرتها هذه الشركات لإيران.
 
وتحظر العقوبات على هذه الشركات العمل مع الحكومة الأميركية وتمنعها من الحصول على تراخيص تصدير تسمح لها بشراء تكنولوجيا من شركات أميركية تفرض عليها واشنطن قيودا.
 
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الصادرات إلى إيران شملت معادن عالية الأداء ومكونات أخرى محظورة.
 
وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن اثنتين من أكبر الشركات التي أدرجت في القائمة هما شركة السور العظيم الصناعية الصينية وشركة شمال الصين الصناعية وتعرف باسم "نورينكو"، وأنهما سبق أن تعرضتا لعقوبات عدة مرات في السنوات العشر الماضية وكل منهما على صلة وثيقة بالجيش الصيني.
 
كما تضمنت القائمة شركة استيراد وتصدير تكنولوجيا الطيران الصينية (كاتيك) وهي من أكبر الشركات المنتجة للطائرات العسكرية في البلاد. ولم تذكر الصحيفة أسماء بقية الشركات.

المصدر : وكالات