النرويج تحقق أرباحا عالية من تصدير السمك المربى
آخر تحديث: 2005/1/13 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/13 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/3 هـ

النرويج تحقق أرباحا عالية من تصدير السمك المربى

رغم أن كمية تصدير السمك انخفضت عام 2004 الماضي في النرويج بما يقارب 160 طناً فإن العائدات حققت مستوى أعلى مما سجلته عائدات العام
الذي قبله بنحو 295 مليون دولار (مليارا كرون).
 
وتفيد لجنة التصدير النرويجية أن النرويج استطاعت أن تصدر العام الماضي (2004) ما قيمته 412 مليون دولار (28.2 مليار كرون نرويجي).
 
وبرر مدير لجنة التصدير النرويجية سفاين بارغ خلال حديثه مع الجزيرة نت ارتفاع نسبة الأرباح رغم انخفاض نسبة الصادرات الدولية بأن الإدارة انتهجت سياسة ذكية بالتصدير، وذلك بالاعتماد على تصدير النوعية الراقية بثمن مرتفع نسبياً.
 
وأكد بارغ أن العام الماضي شهد انطلاقة  متواضعة في سوق تصدير السمك بالنرويج، وذلك في ضوء الادعاء الذي أطلقه بعض الباحثين الأميركيين في مجلة "العلم" بأن أكل السمك المربى أكثر من مرة في الشهر الواحد يعرض الإنسان للإصابة بمرض السرطان، واعتبر أولئك الباحثون أن أخطر أنواع السمك المربى هو القادم من أوسلو.
 
ارتفاع الصادرات
لكن هذا لم يمنع من أن تسجل عائدات أطعمة البحر ارتفاعا في دول الاتحاد الأوروبي بقيمة 141 مليوم دولار، وبلغ بذلك حجم الصادرات النرويجية للاتحاد 250 مليون دولار.
 
ولعل ما يفسر ذلك هو انضمام دول جديدة للاتحاد منها بولندا التي تعتبر سوقا مهمة للسمك النرويجي.
 
وهناك أسواق أخرى إلى جانب الاتحاد مثل روسيا التي تأتي في المرتبة الثالثة بعد اليابان والدانمارك في استيراد السمك من النرويج، دون إغفال ما تمثله السوق الصينية الجديدة من مكانة لا تزال  تزداد توسعا يوما بعد يوم وتراهن عليها مؤسسات الإنتاج في النرويج في المستقبل.
 
وقد ارتفع تصدير السمك المربى للصين بنسبة 40% وهو ما يعتبر في حد ذاته إنجازا كبيرا على حد تعبير سفاين بارغ. وقد تخطت النرويج تأثير شكوك الباحثين الأميركيين واستطاعت العام الماضي أن تصدر 500 ألف طن من السمك أو ما يعادل 25 ألف قاطرة من سمك السلمون.


المصدر : غير معروف