يعتمد لبنان على المبادرة الفردية وعلى موقعه الجغرافي للتعويض عن النقص في موارده الطبيعية. وتشكل الواردات والتحويلات التي يرسلها ملايين اللبنانيين المقيمين في الخارج إلى أهلهم في الداخل نسبة لا بأس بها من الدخل القومي.

وقد أدى اعتماد الاقتصاد اللبناني على الخدمات والتجارة والقطاعين المصرفي والمالي بالإضافة إلى سوق العملات الحرة فيه إلى جعله مركزا تجاريا وسياحيا رئيسيا في المنطقة العربية قبل الحرب. واليوم ومع توطد السلام في ربوعه وانطلاق عجلة البناء وإعادة الإعمار، عاد لبنان من جديد ليلعب دوره في المنطقة كما كان عليه الأمر في السابق.

العملة والنشاط المصرفي
لا تخضع حركة إدخال العملات إلى البلاد أو إخراجها منها وكذلك جميع المعاملات التبادلية لأي قيود. ومن الممكن تبادل القطع الذهبية والفضية واستيرادها وتصديرها بحرية.

وتشكل الليرة اللبنانية الوحدة النقدية الرسمية في البلاد . أما الإصدارات المعدنية والورقية المعتمدة فهي: 50 ل.ل- 100 ل.ل- 250 ل.ل- 500 ل.ل- 1000 ل.ل- 5000 ل. ل- 10000 ل.ل- 20 ألف ل.ل. - 50 ألف ل.ل - 100 ألف ل.ل

المصدر : الجزيرة