تجار النفط في سوق نيويورك (رويترز-أرشيف)
ارتفع سعر الخام الأميركي الخفيف في العقود الآجلة في بورصة نيويورك التجارية نايمكس في التعاملات الصباحية ليوم الخميس إلى أعلى مستوياته في ستة أسابيع، ليتعدى 48 دولارا بفعل توقعات تشير إلى مناخ بارد في شمال شرق الولايات المتحدة في وقت تراجعت فيه مخزونات النفط الخام.

وارتفع سعر الخام 1.83 دولار لعقود فبراير/ شباط إلى 48.20 دولارا للبرميل، وهو أعلى مستوياته منذ الأول من ديسمبر/ كانون الثاني الماضي.

وفي لندن ارتفع مزيج برنت في المعاملات الآجلة في عقود فبراير/ شباط بمقدار 1.42 دولار إلى 45.10 دولارا، وقفز سعر السولار (زيت الغاز) بمقدار 15 دولارا ليصل إلى 389.75 دولارا للطن.

وتوقع خبراء الأرصاد الجوية أن تنخفض درجات الحرارة التي كانت مرتفعة عن المعتاد لأقل من معدلاتها في شمال شرق الولايات المتحدة -أكبر مناطق العالم استهلاكا لوقود التدفئة- في عطلة نهاية الأسبوع، وأن تظل قرب المعدل أو أقل منه لفترة تتراوح بين ستة وعشرة أيام.

وأظهرت بيانات حكومية يوم الأربعاء أن مخزون النفط الخام انخفض على غير المتوقع بثلاثة ملايين برميل الأسبوع الماضي إلى 288.8 مليونا، مواصلا تراجعه للأسبوع الثالث. لكن المخزون مازال أعلى 19 مليون برميل عن المستوى الذي كان عليه في مثل هذا الوقت من العام الماضي.

وارتفعت مخزونات المشتقات الوسيطة -ومنها وقود التدفئة والديزل- أكثر من المتوقع بواقع 1.9 مليون برميل لتصل 123 مليونا، إذ حد اعتدال الطقس في الشتاء حتى الآن من الطلب. لكن هذه المخزونات مازالت أقل بـ11 مليون برميل عما كانت عليه قبل عام.

ومازال إنتاج أكثر من 500 ألف برميل يوميا متوقفا في منطقة الساحل الأميركي على خليج المكسيك ونيجيريا والقطاع النرويجي من بحر الشمال، بينما أدت أعمال تخريب إلى خفض الصادرات العراقية.

ويترقب المتعاملون الاجتماع الذي تعقده منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) يوم 30 يناير/ كانون الثاني الجاري لمعرفة ما إذا كانت ستقرر خفضا آخر في الإنتاج.

يشار إلى أن المنظمة خفضت إنتاجها من النفط الشهر الماضي بمقدار مليون برميل يوميا خشية هبوط حاد في الأسعار، خاصة خلال الربع الثاني من العام حيث يتوقع انخفاض موسمي في الطلب على النفط.

المصدر : رويترز