اجتمع وزراء التجارة في دول أفريقيا الجنوبية والشرقية أمس الجمعة لبحث التحديات التي تواجهها منطقتهم خصوصا توسيع الاتحاد الأوروبي وإنشاء منطقة أميركية للتبادل الحر.

وشارك في الاجتماع وزراء التجارة في 19 دولة في العاصمة الأوغندية كمبالا تنتمي إلى السوق المشتركة لدول أفريقيا الجنوبية والشرقية (كوميسا).

ومن المقرر أن يعقد وزراء خارجية هذه الدول اجتماعا غدا الأحد، على أن تتبعه يومي الاثنين والثلاثاء قمة لرؤساء الدول.

وقال الأمين العام لكوميسا إرستوس موانشا لدى بدء أعمال الاجتماع إن تحديا كبيرا يواجه هذه المنطقة يتمثل في السعي لزيادة حصة التجمع في التجارة والاستثمار العالميين.

وحذر إرستوس من أن المنطقة الأميركية للتبادل الحر ستضم دول أميركا اللاتينية ودول الكاريبي ما يجعل منها أكبر تجمع اقتصادي في العالم ومن شأنه أن يخلق منافسة شرسة للمنتجات الزراعية لدول كوميسا.

دول كوميسا
وأشار مجددا إلى ضرورة تشكيل جبهة مشتركة للدول الأفريقية في المفاوضات العالمية بشأن التجارة وخصوصا من أجل التصدي لمساعدات الدول النامية.

وأضاف إرستوس "يجب أن نتقدم ونحن مقتنعون بأنه كلما كنا متحدين كلما أصبح من السهل علينا مواجهة التحديات المشتركة".

والدول الأعضاء في كوميسا هي: أنغولا وبوروندي وجزر القمر وجيبوتي ومصر وإريتريا وإثيوبيا وكينيا ومدغشقر وملاوي وجزر موريس وجمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا وجزر سيشيل والسودان وسوازيلاند وأوغندا وزامبيا وزيمبابوي.

المصدر : الفرنسية